عربي وعالمي

دعوة إلى «ثلاثاء الغضب من روسيا»
25 قتيلاً سورياً.. حصيلة الاثنين

عدد القتلى في أنحاء مختلفة من سوريا ارتفع أمس الاثنين ليصل إلى 25 قتيلاً بينهم ثلاثة أطفال، بعد وفاة طفل في دوما بريف دمشق متأثراً برصاصة في الرأس قبل تسعة أيام حسب ناشطين سوريين، في وقت دعا فيه ناشطون للتظاهر في عموم سوريا احتجاجاً على الموقف الروسي المؤيد للنظام السوري.


وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن 18 شخصاً على الأقل قضوا برصاص الجيش والأمن الاثنين في مدينة حماة وريفها، فيما قتل خمسة في حمص، وثلاثة آخرون اليوم في مدينة دوما بريف دمشق، تزامناً مع مداهمات قامت بها قوات الأمن واعتقالها للناشطين في مختلف المدن السورية.


من جهة أخرى دعا ناشطون في سوريا إلى “ثلاثاء الغضب من روسيا”، احتجاجا على ما اعتبروه الدعم المستمر لموسكو لنظام الرئيس بشار الأسد الذي يحاول منذ ستة أشهر قمع الحركة الاحتجاجية الشعبية المناهضة له حسب تعبيرهم.


وكتب الناشطون السوريون على صفحة “الثورة السورية ضد بشار الأسد” على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي “لا تدعموا القتلة. لا تقتلوا السوريين بمواقفكم” وأطلقوا على الثلاثاء 13 أيلول/سبتمبر “ثلاثاء الغضب من روسيا”.


ودعوا إلى التظاهر الثلاثاء في كل المدن السورية. وكتبوا أيضا “فلنعبر عن غضبنا على روسيا وعلى الحكومة الروسية. النظام سيزول والشعب سيبقى”.

Copy link