عربي وعالمي

قوات المجلس الانتقالي تدخل شوارع سرت

توغلت قوات الحكومة الليبية شوارع مدينة سرت مسقط رأس معمر القذافي بعدما أعلن قادة ميدانيون أن معركة السيطرة على المدينة قد بدأت ساعاتها الاخيرة.

 وستكون للسيطرة على سرت أهمية رمزية كبيرة للحكام الجدد في ليبيا لان ذلك سيعني السيطرة على أكبر جيب مقاومة موال للقذافي وسيسمح للحكومة المؤقتة باجراء عملية انتخابات ديمقراطية. 
وكانت تكلفة المعركة للسيطرة على المدينة باهظة في صفوف المدنيين, فقد تقطعت بهم السبل بفعل القتال مع تضاؤل امدادات الغذاء والمياه وعدم توفر منشآت طبية مناسبة لعلاج الجرحى. 
وخفت حدة نيران المدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية من جانب الموالين للقذافي ضد مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي عند أطراف المدينة يوم الاربعاء مما سمح للقوات الحكومية بالتقدم. 
وقال عادل الحاسي وهو قائد محلي لقوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي “أكثر من نصف المدينة يخضع الان لسيطرة الثوار وخلال يومين ستكون سرت حرة باذن الله”  .
وقال مسعفون في مستشفى ميداني خارج سرت ان ثلاثة من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي قتلوا و20 اخرين أصيبوا بجراح يوم الاربعاء. وقالت مراسلة لرويترز قرب وسط سرت ان بامكانها سماع دوي قذائف المورتر وهي تسقط قرب مواقع مقاتلي المجلس الانتقالي لكن القوات الموالية للقذافي لجأت الان الى استخدام الاسلحة الصغيرة مع تحول القتال الى حرب شوارع. 
وتقدمت قوات المجلس الانتقالي الى حي الحكومة في سرت الذي يضم مجموعة من الفنادق الفاخرة والفيلات ومراكز المؤتمرات حيث اعتاد القذافي استضافة الزعماء الاجانب. 
وتمركزت مجموعة من المقاتلين المناهضين للقذافي في فندق فاخر على ساحل البحر المتوسط استخدمته ستارا لاطلاق النار على الموالين للزعيم المخلوع في منطقة سكنية تقع على بعد نحو 300 متر. 
وقال هؤلاء المقاتلون ان الفندق الذي اقيم خصيصا للقذافي وضيوفه به تجهيزات فارهة .
Copy link