عربي وعالمي
مقرراً إغلاق سفارة دمشق

«الانتقالي الليبي» يعترف بـ «المجلس الوطني السوري»

قرر المجلس الوطني الانتقالي الليبي، الاثنين، الاعتراف بالمجلس الوطني السوري المعارض وإغلاق السفارة السورية في طرابلس.


وقال موسى الكوني، عضو المجلس الانتقالي، خلال مؤتمر صحافي في طرابلس إن “المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا قرر في اجتماع اليوم الاعتراف بالمجلس الوطني في سوريا وقرر ايضاً غلق السفارة السورية في ليبيا”.


وأوضح الكوني في تصريح لوكالة فرانس برس ان النظام الليبي الجديد يعترف بالمجلس الوطني السوري “كحكومة شرعية وحيدة ممثلة عن الشعب السوري”.


واضاف ان “اعترافنا بهذا المجلس هو اعتراف بثورة الشعب السوري، فكما عانى الشعب الليبي فان معاناة الشعب السوري مماثلة: هناك رئيس في سوريا يقتل شعبه، وهذه الدولة (سوريا) تمارس الارهاب، وقد دعمت في السابق القذافي، ونحن كثوار ليببيين ذقنا الامرين من نظام مشابه، ومررنا بازمة الاعتراف”.


وتابع “لهذا نحن اول من يعترف بشرعية هذا المجلس الذي يستمد شرعيته من الشعب السوري الذي خرج في تظاهرات تأييد له تعطيه الشرعية، ولهذا يستحق منا ان نعترف به”. “لهذا السبب قررنا غلق السفارة السورية”.


وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد حذر الأحد من أن دمشق ستتخذ “إجراءات مشددة” ضد البلدان التي ستعترف بالمجلس الوطني السوري، الذي وصفه بأنه غير شرعي.


وتقدم الاتحاد الأوروبي، الذي يستعد لفرض عقوبات جديدة على دمشق، خطوة باتجاه معارضي الرئيس السوري بشار الأسد من خلال ترحيبه بإنشاء المجلس الوطني السوري ولكن من دون الذهاب الى حد الاعتراف به.


وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إن “الاعتراف خطوة كبيرة ولن نقوم بها إلا عندما يرى الوزراء انها الامر الصائب”.

Copy link