عربي وعالمي

البراك: مشاركة المرأة في الانتخابات من أعمال الكافرين

اعتبر الشيخ عبدالرحمن البراك مشاركة المرأة في الانتخابات تشبها بعمل الكفار” كما اعتبر الانتخابات من أسوأ  ما دخل على الاسلام والمسلمين من أساليب طرائق الكافرين .  

وأفتى البراك في موقعه على الإنترنت بـ “حرمة مشاركة المرأة في مبايعة الإمام أو تنصيبها مستشارة له، وأفتى كذلك بـ “حرمة اعتماد نظام الانتخاب لاختيار المرشح للرئاسة أو عضوية مجلس من المجالس القيادية”.  
وأضاف أن المرأة لا شأن لها في البيعة وليس من حقها المشاركة في مبايعة الإمام”، وتابع”ما عرف حق للمرأة في البيعة بمعنى الاختيار والانتخاب ولا تنصيبها مستشارة في قضايا الأمة إلا في عهود الاستعمار وظلام الاختلاط.
 ورأى البراك أن نظام الانتخاب هو نظام فاسد لم يبن عند الذين أخذوا به من المسلمين في هذا العصر على نظر شرعي ولا عقلي وهو دخيل عليهم من أعداء الإسلام بسبب احتلال أرضهم والإعجاب بطرائقهم”.  
وعلل حرمة الانتخابات بالقول إنها “تشتمل على التشبه بالكفار ولهذا فهم يرضونه منا ويدعوننا
إليه ويفرحون بموافقتنا لهم فيه”، بالإضافة إلى “ارتكاز نظام الانتخاب على الدعاية وشراء الأصوات والدعاوى الكاذبة”.  
وقال البراك إن الانتخابات من أسوأ ما دخل على المسلمين من طرائق الكافرين في شأن المرأة” مشيرا إلى أن هذا “كان موضع اهتمام الأمم والهيئات الكافرة لما يعلمونه من عظم تأثير ذلك في تغريب مجتمع المسلمين وتغييره بسلب خصائصه كما علمت هذه الحقيقة من واقع البلاد التي وقعت تحت وطأة الاستعمار”.  
Copy link