عربي وعالمي

واشنطن: العلاقات بين السعودية وإيران مرشحة لمزيد من التوتر

أبدت الولايات المتحدة قلقها في شأن احتمال وقوع تصعيد بين السعودية و إيران, بعد الكشف عن مخطط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن .

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند إلى احتمال تصعيد التوتر بين السعودية وإيران في أعقاب كشف وزارة العدل الأمريكية الثلاثاء عن مخطط إيراني لاغتيال السفير السعودي في واشنطن، مؤكة أن ذلك مبعث قلق للولايات المتحدة وأن لا أحد يسعى لإشعال نزاع كبير في المنطقة. 



وأضافت أنها لا تعتقد أن أحدا يسعى لإثارة نزاع مسلح وإنما الهدف هو محاسبة إيران بشكل لا لبس فيه أن علاقاتها مع المجتمع الدولي وقدرتها على العمل مع بقية دول العالم ستعاني بسبب هذا التصرف، مشيرة إلى أن العلاقات السعودية الإيرانية لم تكن جيدة منذ حين، وأن المخطط لاغتيال السفير السعودي فى واشنطن لم يكن أول محاولة يقوم بها عملاء إيرانيون لتهديد دبلوماسيين سعوديين. 



ونوهت نولاند إلى أن التعاون الأمريكي مع السعودية وثيق ومكثف وجيد، وأن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اتفقت مع نظيرها السعودي الأمير سعود الفيصل خلال اتصال أجرته معه الأربعاء على مواصلة التعاون المشترك لزيادة الضغوط على الحكومة الإيرانية. 



وكان البيت الأبيض قد أكد الأربعاء سعي الولايات المتحدة لعزل إيران من خلال فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية والضغوط الدبلوماسية على طهران، بعد كشف المخطط الإيراني المفترض، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني: “كل الخيارات مطروحة على الطاولة ولكن بخصوص التعامل مع إيران فنحن نركز بشكل واضح على العمل من خلال العقوبات الاقتصادية والإجراءات الدبلوماسية لعزل إيران، ونعتقد أننا حققنا نجاحًا كبيرًا في قيامنا بذلك”. 


Copy link