عربي وعالمي

سهى عرفات: لو كان «أبو عمار» حياً لطلب مني تجاهل الاتهامات

في إطار تحقيق في فساد مالي يتعلق بزوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي ليلى الطرابلسي، أنكرت سهى عرفات، أرملة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات كل التهم الموجهة إليها من القضاء التونسي ، مؤكدة استعدادها لمواجهة القضاء لإثبات براءتها.

وقالت سهى لقناة “العربية”: “إن الاتهامات الموجهة لي هي محاولة لتشويه إرث الشهيد ياسر عرفات، ولو كان “أبو عمار” حياً لطلب مني تجاهل هذه الاتهامات وعدم الرد عليها، وللأسف فإن الصحف الإسرائيلية استغلت الموضوع وركزت على اسم ياسر عرفات في القضية أكثر من اسمي لتشويه سمعته”.

وعبرت سهى عن أسفها من توجيه هذه الاتهامات وتزامنها مع الذكرى السابعة لـ”استشهاد ياسر عرفات”، وللتشويش على النصر الكبير الذي حققته السلطة الفلسطينية بنيلها العضوية الكاملة في منظمة “اليونسكو” في الطريق إلى منح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، على حد قولها.

وكانت وزارة العدل التونسية أعلنت الاثنين الماضي إصدار مذكرة توقيف دولية بحق سهى عرفات، وصرح كاظم زين العابدين المتحدث باسم وزارة العدل بأن محكمة تونسية أصدرت مذكرة التوقيف ضد سهى عرفات دون إعطاء أي تفاصيل عن الاتهامات.

وعن سبب إقامتها في مالطا، قالت سها: “أنا أقيم فيها لأنني طردت بالمعنى الحرفي للكلمة من بيتي في تونس، وتم رمي أثاث منزلي وأغراضي الشخصية في الشارع بأمر من ليلى الطرابلسي بعد انسحابي من مشروع مدرسة قرطاج الدولية”.

وتابعت: “تخليت عن المشروع منذ عام 2007، ولم يعد لي أي علاقة به، وعندي الوثائق التي تؤكد ذلك، وأنا غائبة عن الأضواء الإعلامية منذ فترة طويلة، لكني اضطررت للظهور مرة أخرى لأن المقصود كما قلت لكم هو محاولة تحطيم صورة القائد الراحل ياسر عرفات”.

وكانت الصحف التونسية ذكرت أن سهى ملاحقة في قضية فساد تتعلق بـ”المدرسة الدولية في قرطاج”، التي أسستها في ربيع 2007 مع ليلى الطرابلسي.

Copy link