عربي وعالمي

السجن مدى الحياة لجندي أمريكي كان يحتفظ بأجزاء من أجساد قتلاه الأفغان

بعدما كان يضيع وقته في بتر أجزاء من أجساد المدنيين الأفغان الذين يقتلهم بقصد الاحتفاظ بها كذكرى, أصدرت محمكة عسكرية في الولايات المتحدة حكما ضد أحد أفراد الجيش الامريكي (وهو جندي) بالسجن مدى الحياة إثر إدانته بقتل ثلاثة مدنيين أفغان، وبتر أجزاء من جثثهم والاحتفاظ بها كـ”تذكارات”، ووضع أسلحة بحوزتهم ليبدو الأمر وكأنهم قُتلوا في تبادل لإطلاق النار.



وقررت المحكمة، التي عُقدت بقاعدة “لويس مكورد” في مدينة سياتل بولاية واشنطن، خفض رتبة المتهم كالفين غيبس، من “رقيب” إلى “جندي”، وحرمانه من مستحقاته المالية ومعاش التقاعد، إلا أنها أتاحت له إمكانية التقدم بطلب لإطلاق سراح مشروط، بعد 10 سنوات، أمضى منها 547 يوماً، منذ بدء محاكمته.

وبينما نفي غيبس، في وقت سابق من نوفمبر الثاني الجاري، تهمة قيادة “فرقة قتل”، قامت بعمليات قتل مدنيين أفغان لمجرد اللهو والمتعة، فقد أقر بالاحتفاظ بأجزاء من أجساد قتلى أفغان، كـ”تذكار من أرض المعركة”، كما وصفها الادعاء.



ويعتبر “الرقيب” السابق، كالفين غيبس، من “كتيبة الهجوم الخامسة” بالجيش الأمريكي بأفغانستان، أعلى جندي رتبة يتم اتهامه بتشكيل فرقة قتل لاستهداف مدنيين أفغان، على أنهم مسلحين ومن ثم التمثيل بجثثهم.

وفاجأ الجندي الأمريكي المحكمة باعترافه بقطع أصابع مدني أفغاني، هو واحد من ثلاثة تواجه المجموعة تهماً بقتلهم، وأضاف بقوله: “فقدت الإحساس والقدرة على التفكير حينها, إنه أمر مقزز وأشعر بالحرج”.


للمزيد أنظر الرابط:

Copy link