عربي وعالمي

بعد فقده السيطرة على الأزمة..برلسكوني يترجل

تقدم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني باستقالته إلى الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو بعد اشتداد الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد منذ فترة والتي تفوق أزمة اليونان من حيث حجم الديون السيادية التي تتخلف إيطاليا ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو عن سدادها.



وترجح الأوساط السياسية الإيطالية تكليف المفوض الاوروبي السابق ماريو مونتي بتشيكل حكومة من الفنيين قبل فتح الاسواق يوم الاثنين، ليرث الأزمة الاقتصادية من سلفة الذي قوبل بموجة من الاهانات والسخرية خلال توجهه لقصر كويرينيل لتسليم استقالته للرئيس، حيث تجمهرت حشود من الناس بعد موافقة البرلمان على قانون ميزانية جديدة ظهر السبت دفعت برلسكوني لتنفيذ تعهده بالاستقالة بعد فشله في تحقيق اغلبية في تصويت حاسم يوم الثلاثاء.



وبعد اسابيع من انعدام اليقين السياسي وتنامي دعوات من شركاء دوليين حثت ايطاليا على التحرك للسيطرة على الدين العام ارتفعت تكاليف الاقتراض في الاسبوع الماضي لمستويات لا يمكن السيطرة عليها مما هدد بوقوع انهيار مالي في انحاء اوروبا.



والتقى مونتو بماريو دراجي رئيس البنك المركزي الاوروبي وسياسيين من عدة احزاب يوم السبت فور انطلاق الاستعدادات لفترة انتقالية حتى قبل استقالة برلسكون

Copy link