عربي وعالمي بعد تعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية

لبنان يحذر من تأجيج نارٍ قد تلتهم الجميع

بعد قرار مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية بتعليق عضوية سوريا، وعقب عودته مساء أمس من القاهرة بعد أن شارك فى الاجتماع، حذر زير الخارجية اللبنانية عدنان منصور من السماح بتأجيج نار قد تلتهم الجميع، كما حذر فى نفس الوقت من ترك سوريا بمفردها دون الوقوف بحزم ضد ما يحاك لها فى الداخل والخارج من تحريض مغرض وهدام وحملات إعلامية تجاوزت كل الحدود.

ودعا منصور جامعة الدول العربية إلى مساعدة سوريا على الخروج من أزمتها، مطالباً بالمحافظة على وحدتها وسيادتها وأمنها وأمن المنطقة واستقرارها.
 
ورأى منصور أن تعليق عضوية سوريا سيكون له تداعيات خطيرة على المنطقة وعلى سوريا بالذات، مؤكدا أن هذه الخطوة من شأنها تعقيد الأمور أكثر، وقال، إن هذه الخطوة لن تؤدى إلى تحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة بل ستقوض أسس التعاون العربى المشترك والسلام فى المنطقة.

ويذكر بأنَّ سفير سوريا في الجامعة العربية يوسف أحمد قال إن القرار لايعنينا من قريب ولا من بعيد مؤكداً أنه مرفوض ولايساوي قيمة الحبر على الورق، وأنه سوف يحاسب الذين صاغوه.

وأضاف ان القرار لم يكن من صياغتهم، بل جاءت الصياغة من قيادات خارجية أعلى، ووصف رئيس الجلسة وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بأنه موظف لتنفيذ هذا القرار.