عربي وعالمي

استمرار الاشتباكات العنيفة بين ثوار “الزاوية” ومسلحين موالين للقذافي

استمرت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلين من كتائب ثوار مدينة الزاوية ومسلحين من منطقة ورشفانة في منطقة المايا، غرب طرابلس لليوم الرابع على التوالي، فيما يعتقد أن سيف الإسلام القذافي وراء تحريك هؤلاء المسلحين الموالين لوالده الذي قتل الشهر الماضي على يد الثوار.

ومنذ سقوط القذافي تشهد المايا أعنف مواجهات من نوعها خفلت وراءها عشرات القتلى والجرحى بين الجانبين.

ونقلا عن مصادر مقربة من الثوار فإن هؤلاء يخوضون قتالاً مع “جيش”، وليس مع مجموعة مسلحة معزولة، وإنهم يعتقدون أن نجل القذافي سيف الإسلام “محاصر” في منطقة الزاوية، وهو من ويقود القوات الموالية لوالده.

وأدت الاشتباكات الى مقتل ستة أشخاص على الأقل حتى الان، وأكد مراسلو وكالة “فرانس برس” أن طلقات نارية متفرقة كانت لا تزال تسمع حتى بعد ظهر السبت في المايا.

وقال نور الدين نوسي المسؤول في منطقة المايا إن ثلاثة مسحلين من كتائب ثوار مدينة الزاوية قتلوا في اشتباكات مع مجموعة مسلحة من منطقة ورشفانة المجاورة.

وأوضح أن الاشتباكات اندلعت بعدما أقام مسلحو الورشفانة الخميس حواجز عسكرية على الطريق المؤدية إلى الزاوية، ومنعوا بعض سكان المدينة من العبور، واعتقلوا حوالى 15 منهم.

وأضاف أن مقاتلي مدينة الزاوية “حاولوا السيطرة على الوضع، ولكن الورشفانة أطلقوا النار عليهم مباشرة، فقتلوا ثلاثة منهم”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق