عربي وعالمي

سيف الإسلام: 2 مليار مقابل الإفراج.. ووزير العدل: قد تواجه الإعدام

(تحديث..): أعلن محمد العلاقى وزير العدل فى الحكومة الليبية الانتقالية اليوم أن سيف الإسلام القذافى سيحاكم فى ليبيا بتهم خطيرة عقوبتها الإعدام.

وأوضح الوزير الليبى أنه حرض على القتل وأساء استخدام المال العام وهدد وحرض وشارك فى تجنيد وجلب مرتزقة، موضحاً أن هذه الجرائم ليست سوى عينة من الجرائم التى سيوجهها النائب العام لسيف الإسلام.

وقال العلاقى إن ليبيا مستعدة لمحاكمة سيف الإسلام وإنها ستتبنى ما يكفى من الإجراءات القانونية والقضائية لضمان محاكمة عادلة.

وأضاف إن ليبيا تدعو المنظمات الدولية والمحلية إلى حضور محاكمة سيف الإسلام الذى سيحاكم وفقا للمعايير الدولية.
عقب القبض عليه، عرض نجل العقيد معمر القذافى على ثوار الزنتان وبالتحديد على “العجمى العتيرى” قائد السرية التى اعتقلته مبلغ 2 مليار دولار مقابل إطلاق سراحه والإفراج عنه عقب قيام السرية باعتقاله اليوم، وفق ما ذكرت قناة الزنتان الليبية نقلا عن مصادر من ثوار الزنتان.
وأشارت القناة فى تقرير بثته حول ظروف وملابسات اعتقال نجل القذافى إلى أن هذا العرض يعنى أن سيف الإسلام لا يزال يمتلك من أموال الليبيين المسروقة والمنهوبة هو وعائلة القذافى ما لا يُعَد ولا يحصى.
وأضافت تقول: “إنه كما حاول الطاغية القذافى رشوة أبناء الزنتان وشرائهم بالمال ومساومتهم للتخلى عن ثورة 17 فبراير المجيدة.. فقد سار الابن على درب أبيه”.
فى غضون ذلك، نقلت مصادر إعلامية ليبية عن سيف الإسلام قوله فى أول تصريحات له عقب اعتقاله اليوم إنه بصحة جيدة، وأن إصابته فى يده اليمنى كانت أثناء غارة جوية لحلف شمال الأطلسى “الناتو” قبل شهر.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق