عربي وعالمي

جماعات مدربة من الحرس الثوري وحزب الله قتلت الدبلوماسي السعودي

ذكرت صحيفة الحياة السعودية أن مجموعة مدربة من الحرس الثوري وحزب الله وسوريا وبعض الجماعات العراقية الشيعية باغتيال الدبلوماسي السعودي في باكستان.



وقالت الصحيفة إن السلطات الأمنية الباكستانية حلت لغز مقتل الدبلوماسي السعودي حسين مسفر القحطاني، في مايو الماضي في كراتشي، بعد إلقاء القبض على مجموعة من المسلحين قالت السلطات الأمنية “إنهم ينتمون إلى تنظيم إسلامي محظور، يتلقى دعماً من دولة مجاورة”، يُعتقد بأنها إيران.



ونقلت الصحيفة عن مسؤول الشرطة في منطقة غولستان جوهر، النقيب فاروق أعوان: “تمكنا من معرفة مخبأ عدد من المسلحين في المنطقة، واعتقلنا ثلاثة منهم يحملون أسماء وهمية، هم زكي ومحسن ومحمد علي كاظمي، الذين أقروا بأن زعيم المجموعة طلب منهم اغتيال عدد من العلماء الإسلاميين”.



وأضاف: “بناء على المعلومات المتوافرة، هاجمت الشرطة مخبأ في غولستان جوهر قريباً من مصلى العيد، ما أدى إلى مقتل قائد المجموعة المسلحة، واسمه الأصلي تابش حسين، ويحمل هوية باسم مزور، هو آصف.



وقالت مصادر الشرطة  للصحيفة:”إن المجموعة تتبع تنظيم جيش محمد، الذي تلقى تدريبات ودعماً عسكرياً من عناصر الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وبعض الحركات الشيعية في الشرق الأوسط، قدموا إلى منطقة بارا تشنار القبلية المحاذية لمنطقة تورا بورا الأفغانية.”

Copy link