عربي وعالمي

مرشح للرئاسة الأمريكية: على إسرائيل أن تتحمل عواقب ضرب إيران

فجر المرشح الجمهوري المحتمل رون بول مفاجأة من العيار الثقيل إذ انحرف عن الجادة التي يسلكها أغلب المرشحين لرئاسة البيت الأبيض المتمثلة في مغازلة إسرائيل والتقرب منها من خلال التصريحات المؤيدة لبقاء ذالك الكيان والتعهد بحمايته قبيل أي انتخابات رئاسية للولايات المتحدة، وذلك بقوله إن إسرائيل تملك المئات من الصواريخ النووية وعليها أن تتحمل العواقب في حال قررت ضرب إيران، ولا يجب على الولايات المتحدة أن تشارك في تلك الضربة.
وأشار إلى إنه لا يتوقع أن توجه إسرائيل ضربة لإيران ولكن في حال حدث ذلك “لماذا تحتاج إسرائيل إلى مساعدتنا؟.. يجب أن نبتعد عن طريقهم”، مضيفا أنه في حال وجهت إسرائيل الضربة فإن “هذا شأنها.. ولكن يجب أن تتحمل العواقب… تملك إسرائيل من 200 الى 300 صاروخ نووي.. وبإمكانهم الإعتناء بأنفسهم”.
غير أن المرشح هيرمان كين، الآتي من قطاع الأعمال، كان له وجهة نظر أخرى، إذ أوضح إنه في حال قدمت إسرائيل خطة موثوقة، فهو سيدعمها في ضرب إيران بقوله:”في حال كان لإسرائيل خطة موثوقة ويبدو أنها ستنجح.. أجل سأدعم إسرائيل”، غير أنه استبعد أن تنفذ ضربة مماثلة بسبب طبيعة إيران الجبلية ولأن مواقع المنشآت النووية غير واضحة.
من جهة أخرى، أعلن حاكم ولاية مساتشوستس السابق، ميت رومني، إنه في حال انتخابه رئيساً، ستكون زيارته الخارجية الأولى إلى إسرائيل لإظهار دعم واشنطن لأمنها وسلامتها، متهماً الرئيس أوباما بانتهاج سياسية تقوم على “الود تجاه خصومنا ولا نحترم أصدقاءنا”.
ومن جهة أخرى، حذر حاكم تكساس ريك بيري من خطر قادم من المكسيك، حيث قال إن حركة حماس وحزب الله ينشطان فيها.
وأضاف “نعلم أن حماس وحزب الله يعملان في المكسيك وأيضاً إيران مع خطتهم للقدوم إلى الولايات المتحدة”، في إشارة إلى اتهام واشنطن طهران بالتخطيط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن عبر عصابات المخدرات المكسيكية.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق