عربي وعالمي
مخاوف من الانقسام إلى أكراد في الشمال وسنة بالوسط وشيعة بالجنوب

المالكي: «31 ديسمبر» يوم العراق وعيد العراقيين جميعاً

في الاحتفالية المركزية بمناسبة الانسحاب الأمريكي والتي أقيمت في قاعة الشعب وسط بغداد، السبت، أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم 31 ديسمبر يوماً وطنياً يجسّد الانسحاب الأمريكي من البلاد، وأطلق عليه اسم “يوم العراق”، حيث قال “أعلن هذا اليوم الحادي والثلاثين ديسمبر الذي يصادف انتهاء سحب القوات الأمريكية كافة يوماً وطنياً باسم “يوم العراق”.
 
وأضاف “أنه عيد العراقيين جميعاً، إنه فجر يوم جديد، أطل على بلاد الرافدين ساهم الجميع في إنجازه، ساهم فيه العراقيون”، مؤكداً “اليوم العراق أصبح سيداً هنياً بهذا اليوم الخالد، وأنتم ترفعون راية العراق على كل شبر من ترابه الطاهر، وتتوحدون تحت رايته، وسيزيدكم ذلك عزاً وفخراً”، مؤكداً للعراقيين أن “العراق أصبح حراً وأنتم أسياد وليس على أبناء العراق إلا حفظ سيادته وأمنه”.
 
ويأتي هذا فيما رأى محللون أن الاتهامات الموجهة من المالكي لنائب الرئيس طارق الهاشمي بدعم “الإرهابيين” فتحت طريق الصراع بين السنة والشيعة، كما أن الفوضى السائدة في العراق أدت إلى مخاوف تركيا من الانقسام وهذا يعني الأكراد في الشمال، والسنة في الوسط، والشيعة في الجنوب”.

Copy link