عربي وعالمي
بعد إعلانه الانشقاق عنه

مسؤول بالدفاع السورية يطعن الأسد ويهدد بمعلومات

طعنة جديدة، وجهها المفتش الأول بالجهاز المركزى للرقابة المالية بمجلس الوزراء السورى والمفتش المالى بوزارة الدفاع منذ عام 2007؛ إذ أعلن من القاهرة اليوم انشقاقه عن الرئيس بشار الأسد، مؤكدًا أن جميع المسئولين والوزراء والموظفين السوريين، لم يستطيعوا الانشقاق أو الخروج من سوريا وخصوصًا الدبلوماسيين، نظرًا لوضعهم رهن الإقامة الجبرية ومنعهم من السفر.
وقال الحاج أحمد فى مؤتمر صحفى عقده فى مقر حزب “غد الثورة” اليوم بالقاهرة إن كل ما يملك من معلومات عن النظام السورى هى ملك للمنظمات الحقوقية متى أرادت. 
وأضاف إنه كان يرى من نافذة مكتبه بوزارة الدفاع السورية أتوبيسات النقل العام، وهى تحضر لمقر المخابرات العسكرية مملوءة بالمتظاهرين معصوبى الأعين ومقيدي اليدين، ويدخلونهم إلى مقر المخابرات.. مشيرًا إلى أن وزارة الدفاع السورية تحصل سنويًا على ثلث الموازنة العامة للدولة، وفى عام 2011 طلبت زيادة كبيرة حتى تتمكن من قمع المظاهرات، إلا أن وزير المالية الحالى استنكر ذلك.
Copy link