عربي وعالمي

إيران تبدأ مناورتها العسكرية البرية

بعد أيام من مناورات بحرية في الخليج زادت من التوتر مع الغرب ودفعت أسعار النفط الى الارتفاع، ذكرت وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية للانباء أن ايران بدأت مناورة عسكرية قرب حدودها مع أفغانستان اليوم السبت
   
وقال محمد باكبور قائد القوات البرية بالحرس الثوري ان مناورات (شهداء الوحدة) التي تجري قرب منطقة خواف على بعد 60 كيلومترا من أفغانستان تهدف الى ضمان أمن الحدود الايرانية.

وكانت القوات البحرية بالحرس الثوري قد اختتمت مناورات دامت عشرة أيام في الخليج يوم الاثنين الماضي. وزادت هذه المناورات من سوء العلاقات مع واشنطن بعد أيام من موافقة الرئيس الامريكي باراك أوباما على عقوبات تستهدف مشتريات النفط الايراني.
   
وأدت تهديدات ايران بأنها قد تغلق مضيق هرمز الذي تمر به معظم الشحنات النفطية من الشرق الاوسط الى ارتفاع أسعار النفط وحذرت باتخاذ اجراء اذا عادت حاملة طائرات أمريكية الى الخليج بعد مغادرتها في 27 ديسمبر .
   
فيما أنقذت حاملة الطائرات الامريكية (جون سي ستينيس) التي حذرت ايران من عودتها للخليج ثانية 13 صيادا ايرانيا من قراصنة صوماليين بعد
أيام من مرورها عبر المضيق.
   
لكن وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي قلل من الاهمية السياسية لعملية الانقاذ، وقال لقناة (برس تي.في) التلفزيونية “في بعض الأحيان ساعدت ايران
في انقاذ الكثير من بحارة دول أخرى كان قراصنة خطفوهم… هذا عمل إنساني ولا يرتبط بعلاقات الدول بعضها بعضا.
 

Copy link