عربي وعالمي
أطلق عليها اسم «التحدي الصارم 12»

مناورات عسكرية إسرائيلية ـ أمريكية ضخمة للتصدي للهجمات الصاروخية

 وسط توترات متزايدة بين حلفاء الولايات المتحدة وإيران بسبب تهديدات طهران بإغلاق مضيق هرمز ، وهو المضيق الحيوي لتجارة النفط العالمية، كشفت مصادر عسكرية إسرائيلية أن إسرائيل وواشنطن تستعدان لإجراء مناورات عسكرية ضخمة يجرى خلالها التدريب على  مواجهة أي هجمات صاروخية تتعرض لها إسرائيل.
 
وأكدت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي اليوم الاثنين إجراء المناورات التي أطلق عليها اسم “التحدي الصارم 12 ” ، وذلك في وقت تشهد فيه المنطقة توترات متزايدة.
 
إلا أن المتحدثة لم تؤكد التقارير التي ذكرت أن هذه المناورات ستكون الأكبر بين الجانبين وما إذا كان الآلاف من الجنود الأمريكيين قد وصلوا بالفعل إلى إسرائيل.
 
ومن المتوقع أن تبدأ المناورات التى يجرى خلالها محاكاة وقوع هجمات صاروخية علي الدولة العبرية  في غضون الأسابيع القليلة المقبلة ، رغم أن الجيش الإسرائيلي لم يحدد موعدا لانطلاقها.
 
وقد حرص الجيش الإسرائيلي على التأكيد علي أن المناورة “تأتي في إطار دورة تدريب روتينية” وأنه تم التخطيط لها قبل التوترات الأخيرة.
 
وأوضح الجيش في بيان له :”المناورة ليست ردا على أي تطورات عالمية، وتمثل علامة فارقة أخرى في العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل ، كما تعد خطوة إلى الأمام على طريق تعزيز استقرار المنطقة”.

Copy link