عربي وعالمي

دراسة: كوريا الشمالية وإيران في أسفل مراتب السلامة النووية

في دراسة أجراها خبراء في أميركا وبريطانيا بشأن سلامة المواد النووية، احتلت كوريا الشمالية وإيران أدنى المراتب، فيما حلّت أسترالياً بالمرتبة الأولى.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن التقرير الذي أصدرته منظمة “Nuclear Threat Initiative” الأميركية، بالاشتراك مع منظمة “ذا اكونوميست يونيت” في لندن، أظهر أن كوريا الشمالية كانت أسوأ الدول بالنسبة للسلامة النووية وحلت في المرتبة 32، فيما حلت باكستان في المرتبة 31 وإيران في المرتبة 30.

وقال الخبراء إن إيران “المضطربة بفعل الفساد وعدم الاستقرار السياسي وضعف المراقبة النووية وإجراءات المحاسبة، حلت في المرتبة 30”.

وقالت المنظمتان إنهما تأملان بتشجيع النقاش بشأن تعزيز الأمن وحث الحكومات على تقوية إجراءات السلامة للحماية ضد الإرهاب النووي.

وقد حلت اليابان في المرتبة 23 وبعدها روسيا 24، وإسرائيل 25، وأوزباكستان 26، والصين 27، والهند 28، وفييتنام 29، أما الولايات المتحدة فقد حلت وبلجيكا في المرتبة 13، وسبقتها بريطانيا وكندا وألمانيا في المرتبة العاشرة ، فيما كانت إيطاليا في المرتبة 16 وفرنسا في المرتبة 19.

وقال السيناتور الديمقراطي الأميركي السابق عن ولاية جورجيا، سام نون، وهو مؤسس للمنظمة الأميركية، إن الدراسة “ليست بصدد تهنئة البعض ومعاقبة آخرين.. لكنها تقدّم تحليلاً وتوصيات تهدف لأن تكون مصدراً للتحسين”، وقالت الدراسة إن “على كل الدول بذل المزيد من أجل تعزيز الأمن المحيط بأكثر المواد خطورة في العالم”.

 

Copy link