عربي وعالمي

الدابي مكذباً أحد المراقبين: لا صعوبات في سوريا

في تصريح للصحافيين في دمشق، أكد رئيس بعثة مراقبي جامعة الدول العربية في سوريا الفريق الأول محمد أحمد مصطفى الدابي، السوداني، أن “ما صرح به المراقب أنور مالك عبر إحدى القنوات الفضائية لا يمت للحقيقة بصلة”، مشيراً الى أن “ما قاله ليس صحيحاً”.، مؤكدا في الوقت ذاته أنه ليس هناك أية صعوبات في عمل البعثة.

وقال الدابي إن “مالك منذ أن تم توزيعه ضمن فريق حمص، لم يغادر الفندق طيلة 6 أيام ولم يشارك أعضاء الفريق النزول إلى الميدان، متعللاً بمرضه الذي يحول دون مرافقة الفريق في جولاته داخل حمص”.

وأضاف أن “مالك وقبل مغادرته دمشق بيوم طلب السماح له بالسفر للعلاج في باريس وتمت الموافقة له، لكنه غادر قبل إتخاذ الإجراءات التي تستلزم سفره ومن دون أن يسلّم العهدة التي تسلمها لمشاركته في المهمة في حمص، ولم ينتظر إستخراج تذكرة للسفر وسافر على حسابه الخاص”.

ولفت رئيس بعثة مراقبي الجامعة الى أن مالك حنث بالقسم الذي أدّاه، إضافة الى أن ما صرّح به إنما يقع على مسؤوليته الشخصية وهو ما يؤكده أعضاء الفريق الذي ذهب إلى حمص، داعياً وسائل الإعلام إلى تحري الدقة في ما تنشر، وأن تلتزم برسالتها في المنهجية والموضوعية.

وكان مالك قال لقناة “الجزيرة”، أمس، “انسحبت من بعثة المراقبين العرب ببساطة لأنني وجدت نفسي أخدم النظام… وأشعر أنني أعطيت النظام فرصة أكثر ليمارس القتل ولا أستطيع أن أمنع هذا القتل”.

وأضاف مالك الذي قال إنه أمضى 15 يوماً في حمص وسط سورية “رأينا جثثا جلدها مسلوخ ومعذبة بشكل بشع… وفي الحقيقة الجرائم التي رأيتها فاقت جرائم الحرب”.

Copy link