عربي وعالمي

البحرين للعراق: نرفض التدخل السافر في شؤوننا الداخلية

استدعت “الخارجية” البحرينية، اليوم الاثنين، السيدة نجلاء ثامر محمود القائمة بأعمال السفارة العراقية وأبلغتها بأن مملكة البحرين تريد التأكيد على أنه نتيجة لاتخاذ العراق الشقيق مواقف غير بناءة من خلال تصريحات المسؤولين والزعماء السياسيين والدينيين ومنهم مقتدى الصدر، الذي دأب على الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة تجاه مملكة البحرين وشعبها وما تضمنته من دعوات انشقاق وفرقة بين أبناء الشعب البحريني فإن هذا يشكّل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين التي ترفضها رفضاً باتاً وتدينها بشدة.


كما تدعو العراق الشقيق إلى أن يتحمل المسؤولية الكاملة تجاه هذه التصريحات التي تمسّ سيادة مملكة البحرين واستقرارها ولا تسهم في تطوير العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وتزيد من التوتر وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.
 
وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، قد قال إنه لن يقف مكتوف الأيدي أمام ما وصفه بالتضييق على الطائفة الشيعية في البحرين، كما أكدت مصادر أن ممثلين عن مقتدى الصدر التقوا ممثلين من جمعية الوفاق الشيعية البحرينية المعارضة في لبنان، برعاية من حزب الله.
 
وأفادت تسريبات صحافية بأن كلام الصدر جاء بعد هذا الاجتماع، وأن الصدر تعرّض للوم من قبل مراجع شعية عراقية؛ لأنه تسبب في التصعيد بتصريحاته تلك.
 
وأفادت تسريبات من داخل السفارة العراقية في البحرين بأن السفارة تعيش انقساماً بداخلها لأن مقتدى الصدر وهو غير مسؤول في الدولة تسبب لهم حرجاً.

Copy link