سبر القوافي

سلامٌ يا (مطيرُ) إليكَ مني

حمود حاشم الشمري، هنا يكتب مشاعره وإحساسه تجاه الهجمات المتكررة على ( القبائل) والوحدة الوطنية، قال قبل القصيدة هذا الإهداء: (أهدي هذه القصيدة إلى قبيلة مطير ردًا على بعض الجهلاء الذين قاموا بالتعرّض لقبيلة مطير)
هواكَ مُعلِّلِي عندَ السقامِ                      وهجرُكَ في المحبَّةِ ذو انتقامِ

وغيرُكَ إنْ تحدّثَ كانَ أولى                   به الإنصاتُ مِنْ بدْءِ الكلامِ

كَمَنْ ساقَ الحديثَ على مُطيرٍ                حديثُ جهالةٍ دونَ احترامِ

يظنُّ بسبِّهِ أنْ يزدَريهم                         فيحظى بالمكانةِ والمُقامِ

وهلْ بين الرجالِ يكونُ منهم                  مُسيءٌ للمكارمِ والكِرَامِ

يسيرُ وراءهُ قومٌ رَعَاعٌ                        يبيعونَ الكرامةَ بالرَّغامِ

ويدعوهمْ إلى الإصلاحِ داعٍ                   لهُ نُبْدِي الولاءَ بلا انصرامِ

فما هبّوا لطاعتِهِ ولكنْ                         تمادَوا بالتناحُرِ والخِصَامِ

لهمْ بالعارِ آمالٌ كبارٌ                           وقدْ سلكوا لها سُبُلَ اللِّئامِ

سيأتيهمْ مِنَ الظلماتِ يومٌ                     يُسَدُّ بهِ الطريقُ إلى السلامِ

سلامٌ يا مطيرُ إليكِ مني                        ومِنْ كلِّ القبائِلِ والأَنامِ
شعر: حمود حاشم الشمري
Copy link