عربي وعالمي

قبل يوم واحد من زيارة لافروف
سوريا: القصف مستمر على “حمص”.. والعشرات يسقطون من جديد

قبل يوم واحد من زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لدمشق للضغط على بشار الاسد، قتل عشرات من المدنيين عل يد الجيش  السوري في منطقة حمص من خلال القصف العنيف للمدينة المستمر منذ عدة أيام والذي تسبب بمقتل 95 مدنيا على الاقل يوم الاثنين. 

وجاء تصاعد العنف في الوقت الذي تسعى فيه قوى عالمية لايجاد استراتيجية دبلوماسية جديدة بعد الفشل في اصدار قرار لمجلس الامن التابع للامم المتحدة كان سيدعم خطة عربية تطالب الاسد بنقل السلطة الى نائبه وبدء مرحلة انتقالية سياسية. 

وقال عضو في المجلس الوطني السوري المعارض ان القوات السورية قصفت حمص يوم الاثنين في هجوم مستمر على عدة أحياء بالمدينة التي أصبحت معقلا للمقاومة المسلحة المناهضة للاسد.



ويقول معارضو الاسد ان دباباته ومدفعيته قتلت اكثر من 200 شخص في المدينة يوم الجمعة في أكثر الاحداث فتكا منذ الانتفاضة التي بدأت ضد حكمه في مارس.



وتنفي دمشق اطلاق النار على المنازل وتقول ان صور الجثث المنتشرة على الانترنت غير حقيقية، وأشارت وسائل اعلام حكومية يوم الاثنين ان “مجموعات ارهابية مسلحة” تطلق قذائف المورتر في المدينة وتضرم النار في الاطارات وتفجر المباني الخالية لاعطاء الانطباع بأن حمص تتعرض لهجوم من قوات الاسد.



وقالت السلطات السورية ان قوات الامن قتلت “عشرات الارهابيين” في حمص صباح الاثنين. وجاء في بيان لوزارة الداخلية ان ستة من أفراد الامن قتلوا في الاشتباكات.



وأغلقت الولايات المتحدة سفارتها في دمشق وقالت ان جميع موظفي السفارة غادروا البلاد بسبب تدهور الوضع الامني. بينما سحبت كل من بلجيكا وبريطانيا سفيرها من سوريا وقالت لندن انها ستسعى لان يفرض الاتحاد الاوروبي عقوبات اضافية على دمشق.

Copy link