عربي وعالمي

أبو اسماعيل: بيان العسكري عناد وتبلد

أكد حازم صلاح ابو أسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية  أن بيان المجلس العسكري يعكس اصراره على العناد يدل على التبلد والتعنت الواضح مع مطالب الناس المشروعة، قائلا: حتى لو أن الناس سيئين فيجب الإستجابة لمطالبهم المشروعة.
وأوضح أبو إسماعيل أنه لاتكفي الوعود بتسليم السلطة، بل يجب وضع جدول زمني محدد بموعد فتح  باب الترشح وتحديد ميعاد انتهاء انتخابات الرئاسة وأنتخابات الاعادة وغيرها من تفاصيل مهمة لتسليم السلطة.
وأكد أن المجلس العسكري لو أراد تهدئة الشارع سيهدئه بقرارات حاسمة ومواعيد واضحة ولا يترك الامور للمجهول لأن الشعب يكره المجهول، خاصة وأنه قادر على توضيح الامور ووقف الاضرابات، إذا ما حدد ميعاد انتهاء انتخابات الرئاسة وليس ميعاد فتح باب الترشح فقط.
وأضاف أبو أسماعيل في برنامج “حدوتة مصرية” علي قناة المحور أن المجلس العسكري والشرطة الذين خفوا البلطجية في الانتخابات البرلمانية قادرين على اخفائهم الان، وكما منعوا الفوضى في الانتخابات البرلمانية، فانهم  قادرون على منعها الان لو ارادوا، وقادرون على تسليم السلطة لو أرادوا بسلاسة دون مشاكل.
وأكد المرشح المحتمل أن الحل الامثل للعصيان المدني والاعتصام هو نزع الفتيل ووضع خريطة طريق تطمئن الناس وتسقط حجج من يريد الاضراب بقرار من سطرين، موضحا ان العسكري لا يستجيب إلا للضغط فهو لم يتخلى عن مبارك إلا بعد الضغط ولم يلبي اي مطلب للناس إلا بعد الضغط، قائلا: لو أن المجلس مقتنع بالثورة لنفذ مطالبها بدون مظاهرات حتى يهدأ الناس.
وأضاف أن افتعال الاحداث والمشاكل لتأجيل الأنتخابات الرئاسية لن يجدي نفعا مع الشعب المصري فهو أذكى وأوعى من حاكمة.
واضاف أن البلد تحتاج بداية جديدة مع رئيس بفكر مختلف عن فكر رجال مبارك حتي يستطيع اصلاح مؤسسات الدولة وتطهيرها كاملة التي تم تخريبها كاملا من نظام مبارك حتى أصبحت الدولة ضعيفة وخاضعة لأمريكا وأسرائيل، فعلينا ان ننتزع مصر من التبعية لأمريكا.
وأوضح ابو اسماعيل انه رغم السرقات والنهب المنظم من رجال مبارك إلا ان مصر بها انهار من الاموال ولكن تحتاج لادارة جيدة للدولة حتى  أن المدخرات الشخصية للشعب المصري، حسب تقديرات البنك المركزي بمقدار 200 مليار دولار فلو اتت عقلية اقتصادية لأستثمار هذا سننجح.
Copy link