عربي وعالمي

حسون لـ الأسد: اقضِ على الفساد.. وللثوار: كفاكم حرقاً للبلاد وسفكاً للدماء

أثناء حضوره لجنازة، طالب أحمد بدر الدين حسون مفتي سوريا الرئيس السوري بشار الأسد بالقضاء على الفساد قائلا بهذه الطريقة لن تظل هناك ذريعة لأولئك الذين يرغبون في تدمير هذه الأمة.

وأضاف حسون انه عندما يتم الاعتراف بالدستور فإن سوريا تكون قد اتخذت الخطوة الأكثر أهمية تجاه إطار عمل قانوني ودستوري لنقل الدولة لعصر جديد. وان هذا سيحقق ما يطمحون جميعا إليه.

وناشد مفتي سوريا المعارضة بإنهاء حملتها. وقال “كفى لما يريد الاخوة في المعارضة حرق بلادهم ولماذا يريدون سفك الدماء”.

ويأتي هذا فيما قال نشطاء المعارضة الاثنين إن القوات السورية استأنفت قصف مدينة حمص بعدما طالبت الدول العربية بقوات حفظ سلام تابعة للامم المتحدة وتعهدت بدعمها الثابت للمعارضة التي تقاتل الأسد.

وأضافوا ان نيران الدبابات تركزت على حيين سنيين كبيرين كانا في صدارة المعارضة للاسد. وقالوا ان 23 شخصا قتلوا يوم الاحد بعد هدوء القصف في اليوم السابق.

وقد أعلن النظام السوري رفضه لما جاء في الاجتماع الذي عقد في القاهرة يوم الاحد، حيث تعهد وزراء خارجية الجامعة العربية لأول مرة بمساعدة المعارضة التي تقاتل للاطاحة بالأسد، كما طالبت الجامعة مجلس الامن الدولي بالموافقة على ارسال قوة حفظ سلام ويمثل هذا تحديا لروسيا والصين اللتين استخدمتا حتى الآن حق النقض “الفيتو” لإعاقة الهيئة الدولية عن اتخاذ عمل واحدثها في الرابع من فبراير شباط.

وفي وقت سابق يوم الأحد قالت تونس انها ستستضيف في 24 فبراير اول اجتماع لمجموعة “أصدقاء سوريا” التي تضم دولا عربية وغربية ويدعمها الغرب.

وقال وزير الخارجية التونسي رفيق بن عبد السلام للوزراء في القاهرة “الشعب السوري ليس اقل استحقاقا للحرية والكرامة من اشقائه في تونس أو مصر أو ليبيا أو غيرها”.

Copy link