عربي وعالمي

البيت الأبيض: «الأسد» أيامه معدودة
أمريكا: استفتاء في ظل الوحشية..سخرية من الثورة السورية

 وصف جاي كارني، المتحدث باسم البيت الأبيض اليوم الأربعاء، الاستفتاء الدستوري في سوريا بأنه «مثير للسخرية» وسط القمع الذي ينفذه الرئيس السوري بشار الأسد للاحتجاجات المعارضة، مضيفاً كارني «الأمر فعلاً مثير للسخرية.. انه يسخر من الثورة السورية.  وعود الإصلاح أعقبتها دائمًا زيادة في الوحشية ولم يف هذا النظام بها منذ بدء المظاهرات السلمية في سوريا.. أيام نظام الأسد معدودة».

 
وجاء هذا التصريح في  أعقاب تحديد الأسد، ليوم السادس والعشرين من فبراير الجاري موعداً للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد الذي أقر التعددية السياسية، وأسقط ما يشير في المادة الثامنة إلى أن حزب البعث الحاكم هو قائد البلاد، وأشار إلى أن سوريا ستجري انتخابات برلمانية خلال 90 يوماً من الموافقة على مشروع الدستور.
 
وكان الأسد الذي يواجه موجة من الاحتجاجات ضد حكمه منذ 11 شهراً، قد أصدر في أكتوبر الماضي قراراً جمهورياً بتشكيل لجنة وطنية لإعداد مشروع دستور جديد خلال مدة لا تتجاوز أربعة أشهر، وأكد نشطاء سوريون، الأربعاء، أن الأسد أرسل دبابات وجنوداً إلى أنحاء شتى من البلاد لسحق المظاهرات المستمرة مما يثير شكوكًا في مصداقية قراراته الإصلاحية.
 
في السياق نفسه، اقترحت فرنسا، الأربعاء، إقامة ممرات إنسانية لسوريا لتخفيف معاناة المدنيين، مؤكدة أنها تناقش مع روسيا قراراً جديداً للأمم المتحدة بشأن الصراع.
 
وقال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه، الأربعاء، لراديو فرانس إنفو، إن فكرة الممرات الإنسانية التي اقترحتها باريس من قبل للسماح بوصول المنظمات غير الحكومية إلى مناطق تشهد مذابح فاضحة ينبغي أن تناقش في مجلس الأمن.
 
وبحسب الخطة الفرنسية ستربط الممرات الإنسانية بين المراكز السكانية في سوريا، وحدود تركيا، ولبنان، والأردن، وساحل البحر المتوسط والمطارات، ويمكن أن يتولى حماية هذه المناطق مراقبون مسلحون، لكنه استبعد أي تدخل عسكري مباشر.

Copy link