عربي وعالمي

حمص تنزف بلا دواء

بعد 17 يوماً مرت به حمص من الكابوس المميت, يبدو أنها مازالت تنزف جرحاً لا يندمل بالشكل الذي أصبح السوريون يتحدثون عنه كما لو كان أمرا اعتياديا، وسط نقص الغذاء والدواء والماء والكهرباء، ومثابرة قوات بشار الأسد التي لا تظهر أي نية للتراجع.  

أما الناشط عمر شاكر فأبلغ وسائل الاعلام بأنه “واثق من أن الجيش السوري يستعد لغزو بري واسع لحي عمرو بابا المحاصر،” قلب التمرد في المدينة.  

وأضاف يقول “تماما مثل كل يوم، سكان عمرو بابا استيقظوا “الأحد” على أصوات قصف عنيف، في وقت تستخدم فيه قوات الأسد أنواعا مختلفة من الأسلحة والقنابل، والصواريخ في هجماتها.”



ويوم الأحد، لقي 10 أشخاص مصرعهم في حمص، من بين 23 على الأقل قتلوا في أنحاء سوريا وفقا للجان التنسيق المحلية التي قدرت أن نحو تسعة آلاف شخص سقطوا منذ بدء الانتفاضة قبل نحو عام.

وأفاد ناشطون بأنه تم تسجيل نحو 300 حالة اعتقال لأطباء في سوريا منذ بداية الانتفاضة الشعبية في مارس الماضي، بهدف ترهيب الكوادر الطبية ومنعها من إسعاف المتظاهرين.



وقالت لجان التنسيق إن 295 طبيباً اعتقلوا في سياق “حملة شرسة” ضد الأطباء.

وتقدر الأمم المتحدة أن ما يزيد على 5 آلاف شخص لقوا حتفهم في العنف، الذي يحمل النظام السوري مسؤوليته على “جماعات إرهابية مسلحة.”

Copy link