عربي وعالمي

«ربيع أفغاني» بوجه الأمريكان.. سببه حرق المصاحف

في مواجهات في افغانستان احتجاجا على احراق مصاحف في قاعدة عسكرية امريكية، قتل ستة افغان على الاقل الاربعاء بعد ما قدمت واشنطن اعتذارات على عمل وصفته بأنه “غير لائق”.

ووسط هتافات “الموت لامريكا” و”الموت لاوباما” اندلعت اعمال شغب في العاصمة كابول وجلال اباد شرقا وفي ولاية باروان “شمال كابول”. واصيب حوالي ثلاثين شخصا بجروح بحسب السلطات المحلية والطبية.

وسارع وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا وقبله قائد قوة الحلف الاطلسي في افغانستان “ايساف” الجنرال الامريكي جون آلن الى تقديم “اعتذارات” على ما وصفاه بانه “خطأ”، في محاولة لتبديد ردود الفعل المعادية للامريكيين في وقت تحاول واشنطن بدء مفاوضات سلام في قطر مع طالبان.

وليل الاثنين الثلاثاء احرقت مصاحف في باغرام اكبر قاعدة امريكية في افغانستان على بعد 60 كلم شمال كابول بحسب السلطات الافغانية وموظفين افغان.

ومساء أقر بأن مصاحف “القيت في موقد عن طريق الخطأ” مؤكدا ان جنودا امريكيين “تخلصوا” من هذه النسخ بطريقة “غير لائقة”. وذكر بان تحقيقا سيفتح في الحادث مؤكدا ان مثل هذه الاعمال لن تتكرر.

وقال مسؤولون امريكيون ان المصاحف احرقت لانها كانت تستخدم لاخفاء رسائل يتناقلها معتقلون افغان في السجن التابع لقاعدة باغرام.

 

Copy link