أقلامهم

الجاسمان (العبدلي وبودي) .. والحلال والحرام

ردّ الكاتب والمدوّن جاسم العبدلي على افتتاحية جريدة الراي التي كتبها جاسم بودي، والتي قارن فيها بين ممارسات سياسية سمّاها حلالاً في عهد المجلس السابق وتحولت إلى حرام في هذا المجلس وأخرى كانت حراماً وتحولت إلى حلال، منها لجنة التحقيق البرلمانية في قضية الإيداعات واستجواب عبيد الوسمي والموقف من قضية الاتحاد الخليجي وإرسال قوات كويتية إلى البحرين. 

العبدلي وضع في مدونته مقاله المعنون “افتتاحية الراي ..بين الحلال والحرام” وضمّنه جملة نقاط أراد لـ (جاسم بودي) أن يضعها في الحسبان وأهمها تصريح رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون حول الاتحاد الخليجي في قناة العربية ثم في جريدة عكاظ السعودية، والذي فهم على أنه رفض لهذا الاتحاد بينما كان السعدون مؤيداً لكن بضوابط واعتبارات معينة.. واعتبر العبدلي أن افتتاحية “الراي” جاءت محملة بالتناقضات والمغالطات كما أنها بعيدة عن المصداقية..

رأت أن يكون المقال هو “المقال الساخن” لهذا اليوم..

افتتاحية الراي ..بين الحلال والحرام

جاسم العبدلي


ساعات قليلة تفصلنا عن اعيادنا الوطنية وعن ذكرى التحرير من الغزو العراقي الغاشم ، ساعات تفصلنا على تاريخ يتسم بالملاحم الوطنية و على ذكرى جرح أليم أثره يبقى متى ما حيينا

وكنت أمني النفس بأن أشاهد افتتاحيات الصحف وهي تتغنى بوحدة الشعب وتماسكه بتلك الفترة ودفاعه المستميت عن البلد وعن الشرعية الكويتية الا المصالح قاتل الله شرورها

ففوجئت  اليوم بافتتاحية مليئة بالتناقضات ومليئة بالمغالطات و حزنت على من كتبها فمقالته اليوم بعيدة تماما عن المصادقية وبعيدة عن تجرد الدم والنسب

وليسمح لي الوطن أن أبتعد عن ذكرى جرح الغزو فتصحيح المفاهيم قبل ذكرى التحرير ملزمة بالنسبة لي حتى لا تتكرر المغالطات

مقالة بومرزوق يبين بها ما حرم فعله بالمجلس السابق وكيف انقلب الى حلال بالمجلس الحالي

بومرزوق يصف بأن تقديم الوطني لطلب تشكيل لجنة تحقيق بالايداعات المليونية حرام في المجلس وحلال على الاغلبية في المجلس الحالي

حرام من قال نرى الاستجواب ونستمع للردود لنحكم عليه وحلال على اغلبية المجلس أن تتفوه بهذا المبدأ

حرام انتقاد عدم ارسال القوات الكويتية الى البحرين و حلال ان يوافق رئيس المجلس الحالي بعدم ارسال القوات الكويتية

حرام ان يرفض النواب في السابق مبدأ أو فكرة الاتحاد الخليجي و حلال أن يرفضها رئيس المجلس الحالي

رئيس المجلس في السابق خائن للشعب عندما يقف على الحياد وحلال على من يتخذ ذات المبدأ

حرام على مكتب المجلس السابق أن يتخذ قرارا بعدم سحب بلاغ دخول المجلس وحلال على مكتب المجلس الحالي عندما يتخذ نفس القرار

ظننت ان من كتب تلك المقالة ليس بجاسم بودي لأنني أعرف هذا الرجل بتشعب معلوماته و اطلاعه على الكثير من الامور لكن إن كان بومرزوق ابتعد عن الشأن السياسي بعد رحيل ابن خالته فلا مانع لدي أن أصحح بعض ما قاله وليسمح لي بذلك

لنبدأ بلجنة الايداعات في المجلس السابق ،،، هل تناسيت

بو مرزوق كلمة مسلم البراك و بيان المعارضة بعد طلب الوطني وانسحابهم بعد تقديمه ؟ هل تناسيت الاغلبية الساحقة للحكومة و مدى استطاعتها تحديد من تراه من الاعضاء المحسوبين عليها للكشف عن سجلات المركزي ؟ هل تناسيت يابومرزوق قدرة الحكومة وقدرة المجلس السابق على طمطمة القضية ؟ نعم يا بومرزوق حلال على المجلس الحالي ان يقدم طلب التحقيق فنواب الشعب اخترناهم لكشف هذا الامر و نثق بأن الاغلبية لديهم و لن يستطيع كائن من يكون بوقفهم او بالغاء صلاحياتهم

نعم حرام أن يخرج علينا في المجلس السابق و ينادى بالمبدأ فبعد سنتين من حقيقة الشيكات و مبدأ فلوسي و كيفي لا ننتظر منه ان يتفوه بكلام خلاف ما يقوله بالعلن

نعم حلال على استجواب الوسمي فاستجوابه في بداية دور الانعقاد وفي بداية العمل الحقيقي على تصحيح المسار الخاطئ الذي انتهجته الحكومات السابقة

حرام على من حرم ارسال القوات و حلال على من رفضها الان لنتساءل أين كنت يا بومرزوق عندما قالها احمد السعدون في قناتك الراي قبل سنة بالتحديد ، أحمد السعدون لم يختلف رأيه إبان عضويته و حتى وهو رئيس المجلس فموقفه واضح لا يتلين بالمناصب و بالغرف المغلقة

حرام على من رفض فكرة الاتحاد الخليجي وحلال على رفض رئيس المجلس الحالي؟ أهديك يا بومرزوق صورة من تغريدة احمد السعدون إبان الانتخابات و موقفه الواضح من الاتحاد الخليجي و قارنها بما قاله في صحيفة عكاظ او بمقابلة قناة العربية ؟ اكررها لك يا بومرزوق ان كان الاعلام بيدك لتضليل الناس فنحن لدينا الذاكرة لإزالة هذا التضليل.

حرام حيادية رئيس المجلس السابق وحلال حيادية الرئيس الحالي ! عفوا بو مرزوق عن اي حيادية تتحدث ؟ عن الاستجواب المرحل سنة او عن التعطيل المتكرر لمجلس الامة ؟ هل تريد أن نطبع لك المجلدات بما فعله الرئيس السابق في الحياة الديموقراطية الكويتية ؟ قد لا نلومك في الانحياز فأنت تتكلم وفق مبدأ الدم ونحن نتكلم وفق وطن.

حرام أن يتخذ قرار المجلس السابق وحلال ان يتخذ المجلس الحالي ذات القرار ؟ و نتساؤل هنا يا ابا مرزوق من أين أتيت بمبدأ تأييد قرار مكتب المجلس الحالي وهل تعتقد بأن المكتب سيقف متفرجا على القضية وكيف تمت صياغتها بخبث مكتب المجلس السابق ؟ هل تعلم بالتهم الموجهة من المكتب السابق ؟ نعم يا بومرزوق حلال على مكتب المجلس أن يصحح تلك المعلومات المغلوطة التي ارسلها الى النيابة فالتهم الموجهة لا تتناسب قانونيا و أدبيا مع ما فعله الشباب

بالنهاية واسمح لي على الاطالة أعلم أن بداية الثأر من احمد السعدون في بدايتها وهذا لا يهم لكن الأهم عندي هو عودة انتقاد رئيس المجلس بعد غياب الذات المصونة التي أكتسبها عنوة الرئيس السابق. 

تابعت كما تابع غيري رسائل الخدمات الاخبارية ومانشيتات الصحف الصفراء عن رفض رئيس مجلس الأمة لأي اتحاد خليجي و رغم معرفتي برأي السعدون الخاص إلا انني حاولت أن أجد مصدر إلهام وسائل الاعلام لتلك المعلومة.

في البداية لم أجد أي لقاء لرئيس المجلس الأمة خلال اليومين الماضيين إلا لقاء العربية و لقاء مع جريدة عكاظ السعودية و تطرق في اللقائين إلى جملة من المواضيع ومن ضمنها الاتحاد الخليجي وعن أوضاع البحرين، وتسارعت الأخبار من هنا و هناك أن السعدون يرفض الاتحاد الخليجي من ناحية و يرفض إرسال الجيش الكويتي من ناحية أخرى. 

نضع الخبر الأول و هو رأيه عن الاتحاد الخليجي أولا حيث أن هذا الرأي لم يكن وليد اليوم بل هذا الرأي سبق و أن قاله في تويتر أيام الترشح بالانتخابات و أكده في لقاء العربية و لقاء جريدة عكاظ

ما قاله في جريده عكاظ كان كالتالي:

طموح أي مواطن خليجي أن تتحول دول مجلس التعاون إلى منظومة أكثر تماسكا و ارتباطا و اتحادا و للاسف بعد ثلاثين سنة إلى الآن نبارك خطوة العبور بالبطاقة الشخصية

وما قاله في لقاء العربية كان:

لا خيار لنا إلا مزيد من التقارب لأن نصل إلى الإتحاد وإذا أردنا مثل هذا التقارب و هو أمر واجب لا يمكن أن نبقى مفرقين في ظل الاوضاع المحيطة أو حتى الأوضاع العالمية بشكل عام فلذلك لابد من اسراع الخطى لمزيد من التقارب والاتحاد لكن لايمكن أن يكون اتحاد بين دول انظمتها السياسية مختلفة و لنتكلم بشكل صريح وواضح لا يمكن أن تتحدث عن اتحاد بين دول مثل الكويت نعتقد انها تتمتع بقدر من حرية التعبير وبقدر من التمثيل الشعبي وبقدر أيضا من حق الناس من ادارة شؤونهم مع دول كل تقديرنا لهم دول شأنا أم أبينا هذه الحقيقة التي يجب أن يقبل بها الكل دول تعج بعض سجونها بالعديد من سجناء الرأي وأنا أعتقد علينا مسؤولية بالمجالس مع اختلاف سلطاتها في مجالس الأمة أو الوطني أو اللي هي كيفما سميت بهذه الدول علينا أن نعمل على أن نضع كل ما يمكنه أن يحقق وصولنا الى اتحاد بين دول مجلس التعاون

انتهى الاقتباس و لنتساءل من أين أتى البعض بفكرة رفض الاتحاد الخليجي ؟ نعلم عن عجز البعض في قراءة سطور المقابلة أو مشاهدة التلفاز لتبيان الرأي الكامل لكن هل من المعقول أن تحاول خدمات اخبارية محلية أن توصل رسالة لمن يعنيه الأمر ولغرض في نفس يعقوب بأن رئيس المجلس يرفض الاتحاد ؟

هل هذه المصداقية التي يجب أن توصلها للقارئ ؟

نقطة أخرى تتحدث ذات الوسائل الاخبارية أن رئيس المجلس يرفض أي تدخل عسكري كويتي في شؤون البحرين و هذا خبر أيضا غير صحيح لأن العبارة لم تكتمل فرئيس المجلس بلقائه مع الراي في العام الماضي تحدث وبصراحة عن رأيه بالتدخل وعلى ماذا يستند? 

لقراءة مقال جاسم بودي اضغط هذا الرابط: 

http://sabr.cc/inner.aspx?id=24015

Copy link