عربي وعالمي

دمشق: نرفض كل القرارات الصادرة من اجتماع «أعداء سوريا»
75 قتيلاً بيد قوات الأسد.. والصليب الأحمر يعلن فشله في إجلاء الجرحى

أعلنت الهيئة العامة للثورة أن أعداد القتلى وصلت إلى 75 قضوا بنيران الأمن والجيش السوري، كما سقط عدد كبير من الجرحى في حماة وحمص.
 
وقد حاصر الجيش السوري بلدة سراقب بريف إدلب وقصفها بالمدفعية والدبابات، حسب ما كشفه تقرير للهيئة العامة للثورة السورية اليوم السبت، وفي حمص، تعالى دوي انفجارات متعددة هزت معظم أحياء المدينة؛ مثل باب السباع وجورة الشياح والقرابيص والخالدية والبياضة وبابا عمرو، وفي حماة، زادت وتيرة إطلاق الرصاص الكثيف من حواجز الأمن والجيش السوري المنتشرة في كافة أحياء المدينة، وسقطت أعداد من الجرحى جراء تعرض المنازل للرصاص العشوائي.

من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر في دمشق، فشل المفاوضات التي اجرتها اللجنة، اليوم السبت، مع السلطات والمعارضين السوريين لإجلاء جرحى من حي بابا عمرو في حمص، وسط البلاد.

 وأكد صالح دباكة أن “المفاوضات التي أجراها الصليب الاحمر والهلال الاحمر العربي السوري مع السلطات السورية والمجموعات المعارضة في حمص لم تسفر عن نتائح ملموسة اليوم”.

وإلى ذلك، أعلن التلفزيون الرسمي السوري اليوم أن دمشق ترفض كل البيانات الصادرة عن اجتماع “أعداء سوريا في تونس”، وهو الاسم الذي أطلقه التلفزيون على اجتماع “أصدقاء سوريا” في تونس أمس الجمعة، ونددت سوريا بالدعوات لتمويل الجماعات المسلحة، وقالت إن هذا سيؤدي الى “دعم الارهاب”.
 

Copy link