عربي وعالمي

إسرائيل: ضربنا إيران سيكون مفاجأة.. دون علم أمريكا

المسؤولون الإسرائيليون أكدوا أنهم لن يبلغوا واشنطن مسبقاً إذا قررا توجيه “ضربة عسكرية وقائية” للمنشآت النووية الإيرانية، وفق ما كشف مصدر استخباراتي أمريكي، موضحاً أنَّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك نقلوا رسائل بهذا المعنى لعدد من كبار المسؤولين الأمريكيين الذين زاروا إسرائيل أخيرا ومنهم رئيس الأركان مارتن ديمبسي و مستشار الأمن القومي توم دونيلون ومدير المخابرات الوطنية الأمريكية وعدد من نواب الكونغرس.

وبحسب المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه قال المسؤولون الإسرائيليون إنهم إذا قرروا ضرب إيران فسيكتمون الأمر عن الأمريكيين لتقليل احتمالات اتهام واشنطن بالفشل في منع الهجوم الإسرائيلي.

ويقول محللون إن كبار المسؤولين الأمريكيين حاولوا خلال جولات المحادثات أخيرا مع الجانب الإسرائيلي تقليل ” فجوة الثقة” بين الولايات المتحدة وإسرائيل حلو كيفية التعامل مع طموحات إيران النووية، وقالت تقارير إن واشنطن حوالت على مدى الشهور الماضية إقناع إسرائيل بأن الضربة العسكرية سيكون لها تأثير مؤقت على البرنامج النووي الإيراني.

وقد رفض البيت الأبيض التعليق على هذه التسريبات التي يرى المحللون انها ستزيد قلق المسؤولين الأمريكييين وتدفعهم لإجراء المزيد من المحادثات على مستوى عال مع إسرائيل.

وأشارت تقارير إلى أن المسؤولين الإسرائيليين أصابهم الإحباط خاصة بعد زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي، وقال المصدر الاستخباراتي إن إسرائيل اقتنعت عقب زيارة دونيلون بأن الأمريكيين لن يلجأوا إلى العمل العسكري وأيضا لن يؤيدوا قيام إسرائيل بذلك، وأضاف أن المسؤولين الإسرائيليين توصلوا إلى نتيجة مفادها بأن عليهم القيام بعمل عسكري من جانب واحد ضد إيران.

ويشار إلى أن إيران تؤكد انه برنامجها النووي لأغراض سلمية، وتقاوم طهران ضغوط الغرب لوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم التي يعتقد انها قد تكون مقدمة لجانب عسكري للبرنامج النووي الإيراني.

Copy link