عربي وعالمي

مجلس حقوق الإنسان يجتمع غدا
سوريا: إرسال قوات خاصة إلى “حمص”.. والجيش الحر يسيطر على “بنش”

أكدت مصادر للمعارضة السورية في مدينة حمص أن الرئيس بشار الاسد ارسل وحدات من فرقة مدرعات خاصة إلى حمص في الوقت الذي تعرضت فيه مناطق يسيطر عليها المعارضون لاعنف قصف خلال هجوم بدأ قبل ثلاثة اسابيع.
واضافت ان دبابات وقوات من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر شقيق بشار دخلت خلال الليل الى الشوارع الرئيسية الواقعة حول منطقة بابا عمرو الجنوبية المحاصرة، وأكدت انه كتب على الدبابات”وحوش الفرقة الرابعة”.
ولم يرد تأكيد مستقل لارسال هذه القوات، وتفرض السلطات السورية قيودا صارمة على دخول وسائل الاعلام البلاد.
ومن ناحية أخرى يعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اجتماعا يوم غد لبحث التطورات الأخيرة في سوريا،فيما  أكد ناشطون سوريون مقتل 124 في عدة مدن نتيجة المعارك المحتدمة بين الجيش الحكومي و”الجيش الحر” الذي شكله الجنود المنشقون.
كما أظهر تقرير قام بإعداده محققو الأمم المتحدة أن عدد من العمليات “المروعة” تمت بأوامر شخصيات كبيرة في الحكومة السورية.
إلى ذلك أعلنت إذاعة البي بي سي البريطانية أن “القوات السورية استخدمت المدفعية وقذائف الهاون والمدفعية المضادة للطائرات في قصف بلدة بنش وبلدات أخرى، وتخضع بنش لسيطرة مقاتلي ” الجيش السوري الحر ” منذ نحو أسبوع.
وأضافت أن “القصف الذي بدأ صباح الاثنين بدا عشوائيا وأصاب مناطق مدنية وليس مواقع المقاتلين المعارضين، كما استهدف القصف بلدات سورية أخرى مثل معرة النعمان، والقصير فيما
تركز جهود الصليب الأحمر على إجلاء الجرحى من بابا عمرو وأيضا العثور على جثتي الصحفية الأمريكية ماري كولفن والمصور االفرنسي ريمي اوشليك”.
في غضون ذلك قررت مجموعة ٌ من عشرين عضوا في المجلس الوطني السوري المعارض تشكيل َمجموعة “العمل الوطني الحر”، وقال رئيس المجموعة هيثم المالح إن من أهدافها تقديم دعم ملموس لمقاتلي “الجيش السوري الحر” داخل سوريا.
Copy link