عربي وعالمي

الاتحاد الأوربي يعترف بالمجلس الوطني السوري ويدعو بشار للتنحي

اعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة اعترافه بـ “المجلس الوطني السوري” المعارض كممثل شرعي للسوريين داعياً الرئيس السوري بشار الاسد للتنحي.

 

وقال المجلس الوطني في بيان صدر عن القمة التي عقدت في العاصمة البلجيكية بروكسل للبحث في الأزمة السورية ان “الاتحاد الأوروبي يدعم المعارضة السورية في نضالها من اجل الحرية والكرامة والديمقراطية و يعترف بالمجلس الوطني السوري كممثل شرعي للسوريين “.

وكان مجلس الاتحاد الأوروبي على مستوى وزراء الخارجية، أعلن الاثنين الماضي، عن اعتراف الإتحاد “بالمجلس الوطني السوري المعارض ممثلا شرعيا للسوريين الذين يسعون إلى التحول الديمقراطي”.

ودعا المجلس “كل أعضاء المعارضة السورية للاتحاد بنضالها السلمي من اجل سورية جديدة يتمتع كل المواطنين بحقوق متساوية”، مضيفاً  إن “الاتحاد الأوروبي يدعو كل الأطراف للتشجيع على عملية تهدف إلى حل سلمي”.

وشدد المجلس الأوروبي في بيانه على “مسؤولية السلطات السورية بما يخص امن الأجانب في سوريا وخصوصا الصحفيين عن طريق تسهيل نقل من يحتاجون لذلك خارج البلاد”.

وأكد البيان على انه “لا يزال مصمم على ضمان محاسبة المسؤولين عن الأعمال الوحشية التي ترتكب في سوريا وستنسق بشكل وثيق مع من يعملون على توثيق هذه الجرائم”، مجدداً “التزامه بزيادة الضغط على الحكومة السورية مع تواصل العنف وانتهاكات حقوق الإنسان “.

ودعا المجلس “الرئيس بشار الأسد إلى التنحي لفتح المجال أمام انتقال للسلطة لصالح البلاد”.

وجدد البيان “تشديده على أهمية السماح الكامل للوكالات الإنسانية المستقلة لتقديم المساعدة لمن يحتاجونها على أساس المبادئ الإنسانية”.

كما جدد المجلس “دعمه لجهود الجامعة العربية في سبيل إنهاء العنف في سورية ودعمه الكامل لمهمات المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى  سوريا كوفي عنان”.

وكان أمين عام الأمم المتحدة وأمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي، أعلنا عن تعيين الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان كمبعوث خاص مشترك إلى سوريا، وأعلن العربي الخميس أن عنان  سيبدأ مهمته الأربعاء المقبل بزيارة لمقر الجامعة العربية بالقاهرة.

وأعرب المجلس الأوروبي عن “دعمه لإطلاق مجموعة أصدقاء سوريا واختتام اجتماعها الأول في 24 شباط الماضي”.

 

Copy link