عربي وعالمي

100 قتيل حصيلة السبت.. وروسيا توافق على نقل صلاحيات الأسد إلى نائبه

في تطور مفاجىء للموقف الروسي من الأزمة في سوريا، وافق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على اعتماد المبادرة العربية التي تنصّ على نقل صلاحيات الرئيس السوري بشار الأسد إلى نائبه، حسب ما صرّح مصدر دبلوماسي عربي، ووفقاً لما ذكرته صحيفة “الحياة” اللندنية.
 
إلى ذلك، وبعد جلسة شهدت رداً شديداً من جانب السعودية وقطر على كلمة ألقاها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, جاء الإعلان المفاجئ من جانب وزير خارجية قطر ونظيره الروسي عن اتفاق يضع أساساً لحل الأزمة في سوريا، وأبرز نقاط الحل:
 وقفُ العنف من أي مصدرٍ كانَ كأولويةٍ قصوى في هذا الوضع، وتشكيلُ آليةِ مراقبة محايدة لمتابعة الوضع في سوريا، والاتفاقُ على استبعاد فكرة التدخل الأجنبي، وإتاحةُ وصولِ المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، ودعمُ مهمة كوفي عنان لإطلاق حوار بين دمشق والمعارضة السورية على أساس المرجعيات التي اعتمدتها الأممُ المتحدة والجامعة العربية.
 
كما أعلنت الأمم المتحدة أن كوفي عنان قدم “مقترحات عدة” إلى الرئيس بشار الأسد لإنهاء الأزمة في سوريا على أن يلتقيه مجدداً الأحد، فيما أكد الأسد للموفد الدولي أن الحوار السياسي لن ينجح “بوجود مجموعات إرهابية مسلحة”.
 
وعلى الصعيد الميداني، أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية سقوط 100 قتيل أمس السبت بنيران القوات السورية، وقالت الهيئة إن إطلاق نار كثيف دوى خلال الليلة في عدة أحياء من العاصمة السورية دمشق، خاصة في جوبر والميدان وشرقي ركن الدين والميسات وشارع بغداد والقابون.
 
وتقدر الأمم المتحدة أن قوات الأمن السورية قتلت ما يزيد على 7500 شخص منذ بدء الانتفاضة المناهضة لحكم الأسد قبل عام، في حين قالت الحكومة السورية إن إرهابيين مسلحين قتلوا ما يزيد عن ألفين من أفراد الجيش والشرطة.

Copy link