عربي وعالمي

غالبية سكانها على المذهب الشيعي غير أنها علمانية رسمياً
أذربيجان تفشل هجمات إرهابية مدعومة من إيران

حسب ما أعلنت وزارة الامن الوطني في بيان، فقد أوقفت قوات الامن في اذربيجان 22 شخصا يشتبه في انهم كانوا يخططون بدعم من ايران، وتعاون مع الحرس الثوري الايراني، لمحاولة اعتداء ضد سفارتي اسرائيل والولايات المتحدة في باكو، ودول غربية اخرى،على ما افادت السلطات الاربعاء.

وقالت الاجهزة الاذريجانية ان ايران جندت هؤلاء منذ من 1999 وتم تدريبهم في معسكرات حربية في ايران، واضاف البيان “ان المدربين علموهم استخدام السلاح والمتفجرات، اضافة الى طرق التسلل الى المباني الخاضعة للحراسة”.

واكدت الوزارة ان المشتبه بهم “نقلوا الى ايران العناوين الدقيقة لسفارات ومنظمات اجنبية اضافة الى شركات بينها مقر بي بي-اذربيجان” فرع المجموعة البريطانية في هذا البلد الواقع في القوقاز والغني بالمحروقات، واضافت “تم اكتشاف اسلحة وذخائر ومتفجرات ومعدات تجسس لدى توقيفهم” دون ان تشير الى تاريخ او مكان اعتقالهم.

واشارت الوزارة الاذربيجانية الى ان ضابطا في الحرس الثوري الايراني هو اكبر بكرفيش زود المجندين الاذريين بالمعدات وبالمال والتقى بهم في دمشق وموسكو لإبعاد الشبهات.

وتوترت العلاقات في الاشهر الاخيرة بين ايران واذربيجان الجمهورية السوفياتية السابقة التي يدين غالبية سكانها بالاسلام على المذهب الشيعي غير انها علمانية رسميا.

وكان تلفزيون الدولة نقل عن وزارة الامن الوطني في 21 فبراير توقيف اشخاص مشتبه بعلاقتهم باجهزة الاستخبارات الايرانية وحزب الله اللبناني. وياتي هذا الاعلان بعد اعتداءات ومحاولات اعتداء ضد دبلوماسيين اسرائيليين في نيودلهي وبانكوك وتبيليسي، نسبتها تل ابيب لطهران.

Copy link