عربي وعالمي

روسيا: نصائحنا للأسد «يا للأسف» ترجمت بالعكس.. وندافع عن الحق

انتقدت روسيا الاربعاء الرئيس السوري بشار الاسد بسبب “التأخير الكبير” في تطبيق الاصلاحات وحذرت دمشق من خطر تفاقم الازمة في حال لم يصغ النظام لنصائح حليفه الروسي.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال جلسة اسئلة واجوبة في مجلس الدوما (البرلمان) ان “جميع نصائحنا ويا للأسف لم تترجم بأفعال، ولم تتحول الى واقع عملي في الوقت المناسب، لا بل بالعكس”.

واضاف ان نظام الاسد “اعتمد اصلاحات جيدة من شأنها تجديد النظام والانفتاح على التعددية، ولكن ذلك تأخر كثيرا”. واكد الوزير الروسي ان اقتراح بدء حوار وطني في سوريا يأتي ايضا “متأخرا”، مشيرا الى ان هذا “الجمود” يمكن ان “يبتلع الجميع في النهاية”.

وتأتي هذه التصريحات غداة اعلان الرئيس السوري اجراء انتخابات تشريعية في السابع من مايو، وهي الاولى منذ اندلاع الثورة التي اسفرت عما يفوق 8500 قتيل منذ سنة، كما يقول المرصد السوري لحقوق الانسان.

 واكد لافروف ان روسيا تفعل كل ما بوسعها لمحاولة حل النزاع وان موسكو لا تزال تملك قدرة على التاثير على نظام الرئيس بشار الاسد. وقال “ان طرف النزاع الذي نملك تاثيرا عليه هو حكومة بشار الاسد”، مضيفا ان موسكو لا تدافع عن “النظام السوري بل عن الحق، عن حق السوريين السيادي في تقرير خيارهم بانفسهم بطريقة ديموقراطية”.

 

Copy link