عربي وعالمي

فعاليات المؤتمر البرلماني الدولي من العاصمة الأوغندية
دعم مقترح الإمارات ومصر بشأن وقف إراقة الدماء في سوريا

أقرت المجموعة البرلمانية الاسلامية في اجتماعها التشاوري أمس وعلي هامش أعمال المؤتمر البرلماني الدولي الـ126 دعم المقترحين المقدمين من الامارات العربية المتحدة ومصر بشأن الاسهام البرلماني الدولي في مساندة جهود الأمم المتحدة والجامعة العربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية والمجهودات الدولية الأخرى لوقف إراقة الدماء والقتل في سوريا وطرح مبادرة برلمانية دولية ترتكز على احترام القانون الدولي والقانون الانساني.  
ترأس جانب من الاجتماع رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون وشاركة الشعبة البرلمانية الكويتية بمداخلات بدأها النائب د. عادل الدمخي الذي اشاد بالمقترحين الاماراتي والمصري سيما وانهما يتعلقان بشأن الاوضاع في سوريا وما يتعرض له الشعب السوري من مجازر وحرب ابادة من قبل النظام هناك. 
واضاف الدمخي ان الكل يشاهد يوميا القتل والتنكيل والإبادة التي يقوم بها النظام السوري لشعبه الاعزل ولذا فنحن مطالبون كبرلمانيين اسلاميين ان ندعم كل ما يدعو للتصدي لهذه الاعمال الوحشية سيما وان العالم بأسرة يرفض هذه الممارسات الوحشية
وشدد الدمخي على اهمية أن يعرف العالم وحشية النظام السوري وانتهاكاته المستمرة لحقوق الانسان ومايقوم به من حرب ابادة شاملة ليل نهار تجاه الشعب السوري الشقيق لافتا الي ضرورة عزل هذا النظام ومحاكمته جراء ما اقترفه من جرائم شنيعة.
بدورة قال النائب محمد الخليفة اننا جميعا متفقون على مأساة الشعب السوري ومحنته علي يد نظام لايرحم يرتكب المجزرة تلو المجزرة لا رادع له بحق ابرياء لاحول لهم ولاقوة مطالبا المجتمع الدولي انقاذه من الة الحرب المجرمة التي يقوم بها النظام. 
واضاف الخليفة ان التحرك العربي والاسلامي وقبله الخليجي مؤشر على سوء الاوضاع في سوريا اذ وصل عدد الشهداء الي نحو 7000 شهيد واضعافهم من المشردين والمصابين واللاجئين مما يعكس حقيقة مروعة قد تسوء الي ماهو اكثر من هذا اذا لم يتدخل العالم لنصرت الشعب السوري وفك الحصار عنه .