عربي وعالمي

صهر «بن على» يعتذر للشعب التونسى ويطلب الصفح

صهر الرئيس التونسي المخلوع، بلحسن الطرابلسى، الذى هرب إلى كندا قبل انتصار الثورة فى 14 يناير 2011، قال إنه يريد العودة إلى تونس بكل تلقائية، ومهما كلفه ذلك من ثمن، معلنا استعداده للمثول أمام أى هيئة قضائية أو هيئة عدالة انتقالية أو أى هيئة يختارها الشعب وتقرها الحكومة للاستجواب والمساءلة.
وأضاف الطرابلسى فى رسالة اعتذار إلى الشعب التونسى ، نقلتها وكالة الأنباء التونسية “وات” اليوم، الجمعة، عن طريق محاميه، “إننى مستعد لوضع مصيرى بين يدى التونسيين من خلال عدالة مستقلة، محايدة لا تنظر إلى اسمى أو مصاهرتى بل تنظر إلى أعمالى ووثائقى وملفاتى وتستمع إلى بكل تجرد”.
وتابع الطرابلسى فى الرسالة التى ذيلت بتوقيعه الشخصى “أود فقط أن أوضح أنى وإن ارتكبت عن قصد أو غير قصد أخطاء فإنى مستعد للمحاسبة وللمثول أمام العدالة رغم أن نيتى لم تتجه أبدا إلى الإضرار بوطنى أو بشعبه”.
كما أكد أنه مستعد لتقديم كل المعلومات التى بحوزته وكل تفاصيل أعماله ومراحل تكوين ممتلكاته وإصلاح أى خطأ قام به، ويتحمل تبعاته ورفع أى مضرة إن وجدت على أى شخص إن كان متسببا فيها عن قصد أو عن غير قصد.
وذكر، شقيق ليلى الطرابلسى زوجة الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على، أن رسالته هذه ليست سوى محاولة منه “للاعتذار ولطلب الصفح” رغم أنه يدرك أنه” فى نظر الكثير من التونسيين إن لم يكن جميعهم، المجرم الذى سرق البلاد وتعدى على العباد ثم هرب”.
Copy link