عربي وعالمي 16 حزباً اتفقوا على إعادة تشكيل «التأسيسية» بمعايير جديدة

المشير طنطاوي: لا انتخابات قبل الدستور

نقل رؤساء الأحزاب الذين التقاهم اليوم الأحد المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، تحذيره من خطورة إجراء انتخابات الرئاسة قبل الانتهاء من الدستور.
وشدد المشير في اللقاء على أنه لن تكون هناك انتخابات رئاسية قبل الانتهاء تماما من إعداد الدستور بكل خطواته مع الالتزام بخارطة الطريق، التي أقرها المجلس العسكري بتسليم السلطة في 30 يونيو/حزيران لرئيس منتخب.
وأعلن رؤساء 16 حزباً على رأسهم “الحرية والعدالة” و”النور” و”الوفد”، بعد اجتماعهم مع أعضاء المجلس العسكري عن اتفاقهم على العودة إلى إعادة تشكيل اللجنة التأسيسية بمعايير جديدة، في ضوء حكم المحكمة الإدارية الأخير، الذى قضى بأن يخلو تشكيل اللجنة من أي عضو من أعضاء البرلمان بغرفتيه الشعب والشورى، كما نقل رؤساء الأحزاب تحذير المشير طنطاوي.
وقال محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة، إن هذا لا يعني تأجيل انتخابات الرئاسة بأي شكل من الأشكال، وإن المجلس العسكري ملزم بتسليم السلطة في 30 يونيو. واتفقت القوى السياسة المجتمعة مع المشير طنطاوي والفريق سامي عنان وأعضاء من المجلس العسكري على العودة إلى اجتماع جديد مع المجلس العسكري الأحد القادم لإبلاغه رسمياً بالاتفاق الذى تم التوصل إليه بينهم في ما يختص بتوقيتات إعادة تشكيل اللجنة التأسيسية. 
وقال السيد البدوي رئيس حزب الوفد إن القوى السياسية اتفقت على أن تجتمع الثلاثاء القادم مع رؤساء الهيئات البرلمانية للأحزاب وممثلي المستقلين في البرلمان ومجموعة من شباب الثورة، وذلك لمناقشة الاتفاق الذي سيتم إبلاغه للمجلس العسكري يوم الأحد القادم. حضر اللقاء محمد مرسي “الحرية والعدالة”، والسيد البدوي “الوفد”، وعماد عبدالغفور “النور”، وأبو العلا ماضي “الوسط”، ومحمد أنور السادات “الإصلاح والتنمية”، وعادل عباس القلا “مصر العربي الاشتراكي”، ومصطفى النجار “العدل”، ومحمد نبيل دعبس “مصر الحديثة”، وأحمد سعيد “المصريين الأحرار”، وصفوت عبدالغنى “البناء والتنمية”، ومحمد سامي “الكرامة”، وصلاح حسب الله “المواطن المصري”، وعادل عبدالمقصود عفيفي “الأصالة”، وسيف الله فهمي “الاتحاد”، وأيمن نور “غد الثورة”، ومحمد عبدالمنعم الصاوي “الحضارة”، وأحمد الفضالي “السلام الديمقراطي”، وعمر المختار حميدة “الاتحاد المصري العربي”، ومعتز محمود “الحرية”، وناجي الشهابي “الجيل”، وأعضاء من مجلس الشعب هم مصطفى بكري وماريان ملاك والمستشار ياسر القاضي، واعتذرت أحزاب التجمع والمصري الديمقراطي والتحالف الشعبي الاشتراكي عن عدم الحضور
Copy link