عربي وعالمي

5 آلاف أسير عربى فى إسرائيل يتجهون لإعلان إضراب مفتوح

كشف المدير العام لنادى الأسير الفلسطينى عبد العال العنانى اليوم أن قرابة 5 آلاف أسير فلسطينى فى سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلى يتجهون إلى إضراب شامل ومفتوح عن الطعام فى الأول من مايو المقبل.
وقال العنانى إن “معركة الأمعاء الخاوية” التى خاضها نحو 1600 أسير فلسطينى فى سجون الاحتلال تعد مقدمة لخطوة تصعيدية بإضراب مفتوح عن الطعام يشمل كافة الأسرى والمعتقلين المقدرين بنحو 5 آلاف أسير وأسيرة، منهم 200 طفل، اعتبارا من مطلع الشهر المقبل.
وأضاف “إن إضراب الأسرى يأتى انتصارا لكرامتهم ودفاعا عن حقوقهم ومطالبة بإطلاق سراحهم بعدما استنفدوا كل السبل المتاحة لتحصيل حقوقهم خلال الأشهر الماضية مقابل عدم تجاوب الاحتلال مع مطالبهم العادلة”، موضحا أن الأسرى يطالبون بوقف الاعتقال الإدارى التعسفى وإنهاء معاناة الأسرى المعزولين فى سجون الاحتلال والمقدر عددهم حوالى 18 أسيرا منهم من أمضى قرابة 10 سنوات فى العزل الانفرادى.
وأشار إلى أن المطالبات تشمل السماح بزيارة ذوى الأسرى لاسيما أسرى قطاع غزة المحرومين من زيارة عائلاتهم وذويهم منذ سبع سنوات بما يترتب على ذلك من معاناة مضاعفة فضلا عن المطالبة بإلغاء قانون “شاليط” وتبعاته وإعادة السماح بالتعليم الجامعى ومعالجة ملف الأسرى المرضى الذين يعانى بعضهم من أمراض خطيرة مزمنة ولا يتلقون العلاج حيث يتركون للموت البطىء.
وتابع قائلا إن “هناك حوالى 20 حالة مرضية لا تتلقى العلاج المناسب، منها 8 حالات بحاجة إلى رعاية خاصة ولكن سلطات الاحتلال لا تتجاوب مع مطالب ضرورة توفير العلاج اللازم لها”، مشيرا إلى سياسة اقتحام الغرف والأقسام والتفتيش المذل تحت ذريعة الأمن المزعوم باستخدام وسائل وأساليب وحشية عبر قوات الاحتلال الخاصة المدججة بأدوات القمع المتنوعة مثل الهراوات وقنابل الغاز المسيلة للدموع والكلاب البوليسية إلى جانب سياسة اعتقال الأطفال القاصرين التى نشطت مؤخرا من دون مبرر مصحوبة بانتهاك الحقوق والمعاملة غير الإنسانية والتعذيب الجسدى والنفسى.
وأمضى قرابة 127 أسيرا من ضمن 5 آلاف ممن يطلق عليهم “عمداء الأسرى” أكثر من 20 عاما فى معتقلات الاحتلال فيما بلغ عدد من اعتقل من الفلسطينيين منذ العدوان الإسرائيلى العام 1967 حوالى 750 ألف فلسطينى.
Copy link