عربي وعالمي

“مراسلون بلا حدود” تدين اعتقال صحفية إيرانية

دانت منظمة “مراسلون بلا حدود” المعنية بالدفاع عن حرية الصحافة “بشدة” اليوم اعتقال صحافية إيرانية فيما دعت الأردن الى الافراج عن صحافي معتقل على خلفية نشر مقال عن الفساد.  
وكانت الصحافية الإيرانية نرجس محمدي التي تعمل أيضا مساعدة للناشطة الحقوقية الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي أودعت في سجن “ايفين” لاستكمال حكم بالسجن لمدة ست سنوات رغم تقارير مؤكدة بشأن تدهور حالتها الصحية. 
كما استنكرت المنظمة مرسوما أصدرته الحكومة الإيرانية في الـ21 من أبريل الجاري يلزم وكالات الأنباء ووسائل الاعلام الأخرى بتحديد مصادر معلوماتها التي تنشرها.
وأصيبت محمدي بانهيار عصبي داخل السجن وأفرج عنها مؤقتا لأسباب صحية في يوليو 2010 فيما كانت قد أدينت وحكم عليها في بداية الأمر بالسجن 11 سنة بتهمة “التآمر” ضد ايران لكن العقوبة خففت في وقت لاحق الى ست سنوات بناء على طلب استئناف.
 ومن ناحية أخرى دعت (مراسلون بلا حدود) السلطات الأردنية الى الافراج “الفوري” عن الصحافي جمال المحتسب المقرر مثوله أمام محكمة لأمن الدولة على خلفية نشر مقال عن الفساد.
وقالت المنظمة في بيان ان “احتجاز المحتسب يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الأردني وحرية المعلومات”.
 وكان المحتسب رئيس تحرير صحيفة “المرأة” الأسبوعية ووكالة “جراسا نيوز” للأنباء اعتقل في ال23 من ابريل الجاري.
 وقالت المنظمة ان الاجراءات ضد المحتسب “غير قانونية وتعسفية” مشيرة الى أن المقال الذي نشر عن الفساد كان “من أجل المصلحة العامة”.
Copy link