عربي وعالمي

مصرع رئيس فرع المخابرات الجوية السورية فى تفجيرات إدلب

 تفجيرات إدلب التى وقعت اليوم أسفرت عن مقتل العميد على يوسف رئيس فرع المخابرات الجوية فى إدلب، بحسب ما أكد الناشط السورى زاهر الإدلبى، مشيرا إلى أنه كان يقف إلى جانب الثورة السورية وليس مع نظام الرئيس بشار الأسد.
ونوه فى تصريح خاص لتليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سي) اليوم الاثنين بأن النظام السورى أراد التخلص منه ، مضيفا أن عددا من أفراد بعثة المراقبين الدوليين توجهوا إلى أماكن التفجيرات لرصدها بعد 10 دقائق من وقوعها فى صحبة عناصر الأمن والشبيحة. 
وأشار الناشط السورى إلى أن أغلب الجرحى من المدنيين ، كما تم فرض حظر التجوال فى المنطقة والتشديد على حواجز الدخول والخروج إلى إدلب ، مؤكدا انقطاع وسائل الاتصال فى أغلب المناطق بإدلب ، إضافة إلى انقطاع المياه والكهرباء .
وأكد أنه تم تدمير مبنيين مقابل فرع مبنى الأمن العسكرى إضافة إلى تدمير الواجهات الزجاجية على مسافة كيلومترا حول منطقتى التفجير ، حيث قالت مصادر محلية فى إدلب أن التفجيرين استهدفا مقر الأمن العسكرى ومقر المخابرات الجوية.
وكانت وكالة الأنباء السورية قد أشارت إلى أن انتحاريين فجرا نفسيهما صباح اليوم بسيارتين مفخختين الأولى فى ساحة هنانو والثانية فى شارع الكارلتون بمحافظة إدلب؛ مما أسفر عن مصرع ثمانية من المدنيين وقوات حفظ النظام بينهم ضابط وإصابة نحو مائة معظمهم من المدنيين.
فى المقابل أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بمقتل 20 شخصا وسقوط عدد من الجرحى فى انفجارات استهدفت مقار أمنية فى محافظة إدلب فى شمال غرب سوريا ، متهمة النظام السورى بالوقوف وراءها.
  
Copy link