عربي وعالمي

مقربون من الأسد يخططون للانشقاق

قال مسؤولون أميركيون لصحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية إن قياديين سوريين مقربين من الرئيس بشار الأسد يخططون للإنشقاق إذا أصبح النظام مهدداً بشكل خطير من قِبل المعارضة. 
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين لم تذكر أسماءهم ، أن مسؤولين من الدائرة الضيقة للأسد يضعون “استراتيجيات خروج” وأنهم يقيمون قنوات اتصال مع المعارضة لمناقشة كيف سيتم استقبالهم إذا انشقوا.
ولكن مسؤولاً أميركياً في واشنطن وصفته الصحيفة بأنه رفيع المستوى، قال إن بعض المقرّبين من الأسد يتحضّرون للهروب، وقال “نرى أعضاء في الدائرة الضيقة للأسد يضعون خططاً للمغادرة”. 
وأوضحت الصحيفة ان هذه الخطط تضمنت نقل مبالغ كبيرة من المال إلى الخارج وخاصة المصارف اللبنانية والصينية وإجراء اتصالات مع عناصر بالمعارضة وحكومات غربية.
ونقلت عن مصادر سورية معارضة ان هذه المجموعات تسعى للحصول على مساعدة الأميركيين لتشجيع المزيد من الإنشقاقات.
وقال مصدر معارض آخر “أعرف بالتأكيد أن هناك بعض الضباط من رتب عالية ينتظرون الفرصة المناسبة للانشقاق”، وأضاف “لدينا أسماء في القصر الرئاسي.. وهناك إشاعات أن من بينهم شخص مقرّب جداً من الرئيس ونتوقع أن نراه خارج البلاد قريباً”.
Copy link