عربي وعالمي

مصرع 52 على الميدان بينهم 26 في كمين
سوريا تعترف: نعم أسقطنا الطائرة التركية

اعترفت سوريا بإسقاط طائرة مقاتلة تركية بعد اختراقها المجال الجوي السوري وفق ما أفادت ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا.

ونقلت الوكالة عن متحدث عسكري قوله: اخترق مجالنا الجوي فوق مياهنا الإقليمية من اتجاه الغرب هدف جوي مجهول الهوية على ارتفاع منخفض جدا وبسرعة عالية فتصدت له وسائط دفاعنا الجوي بالمدفعية المضادة للطائرات، وعلى مسافة كيلو مترا واحدا من الشاطىء أصابته إصابة مباشرة واشتعلت فيه النيران وسقط في البحر غرب قرية أم الطيور بمحافظة اللاذقية التي تقع في مياهنا الإقليمية على بعد 10 كيلومترات من الشاطىء.
وأضاف المتحدث أنه تبين لاحقا أن الهدف الجوي كان طائرة عسكرية تركية دخلت مجالنا الجوي وتم التعامل معها وفق القوانين المتبعة في مثل هذه الحالات.

وجاء الرد السوري في أعقاب إعلان تركيا أن طائرتها المقاتلة التي فقدت الجمعة أسقطت بنيران القوات السورية.

وذكر بيان صادر عن مكتب اردوغان أنه ‘ بعد تقييم معطيات جمعتها المؤسسات المعنية ومعلومات تم الحصول عليها في اطار اعمال البحث والانقاذ اتضح لنا ان سوريا قامت باسقاط طائرتنا’.

طائرة مفقودةوأضاف البيان أنه في الوقت الحالي عمليات البحث لا تزال جارية عن طياري المقاتلة وتقوم بها قوات خفر السواحل التركية بمشاركة القوات السورية وبعد اتضاح الحقائق كاملة ستتخذ تركيا ردا حاسما على إسقاط الطائرة.

وكان اردوغان قد صرح في وقت سابق بأنه ليس لديه معلومات رسمية مؤكدة تؤكد أن المقاتلة التركية اسقطت بنيران سورية.

وأوضح ارودغان في مؤتمر صحفي بأنقرة فور عودته قادما من البرازيل أنه ‘لا توجد أنباء عن طياري المقاتلة وهي من طراز إف 4

وأشار إلى أن هناك اربع فرقاطات ومروحيات وكذلك فرقاطات سورية تقوم بالبحث عن الطيارين في المياه السورية والتركية بالبحر المتوسط.

وكانت تركيا قد اعلنت أنها فقدت الاتصال بواحدة من طائراتها المقاتلة حينما كانت تحلق في أجواء البحر المتوسط، وذكرت احدى القنوات التلفزيونية أن المقاتلة التابعة لسلاح الجو التركي سقطت في المياه الإقليمية السورية.

وأفاد مراسلنا في تركيا عبد الناصر سنغي بأن الجيش التركي اعلن في بيان اعلامي أن مقاتلة من طراز إف 4 تابعة للجيش التركي اقلعت من قاعدة عسكرية بمدينة مالاطيا وفقد الاتصال بها اثناء تحليقها جنوب غربي محافظة هاتاي الواقعة في جنوب تركيا بالقرب من الحدود مع سوريا.

كما نقل مراسلنا في دمشق عساف عبود نقلا عن شهود عيان في اللاذقية ان مضادات جوية سورية اسقطت طائرة قرب منطقة كسب على الحدود السورية التركية، قرب منطقة رأس البسيط.

يشار إلى ان العلاقات التركية السورية تشهد توترا منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد في مارس/آذار 2011.

ويقيم في تركيا نحو 32 ألف لاجئ سوري وفق تقديرات مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.
ميدانيا لقى 52 شخصاً مصرعهم بنيران قوات الامن السورية, بينهم 26 مدنياً في كمين في ريف حلب وصف بـ”البشع” لتفريق  المتظاهرين بالرصاص، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان. 
,افاد المرصد في حصيلة لضحايا اعمال العنف اصدرها بعد الظهر عن مقتل “ما لا يقل عن 26 من الموالين للنظام يعتقد انهم من الشبيحة اثر اطلاق الرصاص عليهم في ريف حلب الغربي” في شمال البلاد. 
واتهم الاعلام السوري الرسمي من جهته “مجموعات ارهابية مسلحة” ب”المجزرة الوحشية”.
وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) نقلا عن مصادر رسمية في محافظة حلب ان “المجموعات الارهابية المسلحة خطفت عددا من المواطنين وارتكبت مجزرة بحقهم في دارة عزة في ريف حلب ومثلت بجثثهم ونكلت بها”، مشيرة الى ان عملية القتل “الوحشية” تمت بالرصاص. 
وذكر المرصد من جهة ثانية ان تسعة مواطنين قتلوا برصاص قوات النظام “بينهم طفل في اطلاق رصاص عشوائي لتفريق تظاهرة في مدينة الباب في ريف حلب وثمانية في اطلاق قوات الامن الرصاص على تظاهرة في حي صلاح الدين في مدينة حلب”.
Copy link