عربي وعالمي

أكد أن هناك أيادٍ خارجية تقف وراءها
البشير: 9 أيام من الاحتجاجات ليست ربيعاً عربياً!

قال الرئيس السوداني عمر البشير إن “تسعة أيام من الاحتجاجات على غلاء الأسعار ليست ربيعا عربيا”، مشيرا إلى سلسلة من الاحتجاجات التي اندلعت في عدة مناطق في السودان. 
وقال مخاطبا حوالي ألف من الطلاب السودانيين “أولئك الذين يحرقون الإطارات أعدادهم ضئيلة، ويريدون الاستفزاز”، وأشار إلى اياد خارجية تقف وراء الاحتجاجات.
وكانت الاحتجاجات قد تصاعدت منذ أعلن البشير إجراءات التقشف في 18 يونيو التي تتضمن زيادة في قيمة الضرائب ورفع الدعم بشكل تدريجي عن أسعار الوقود.
وقال “يقولون ان الاجراءات الاقتصادية ستؤدي الى حدوث ربيع عربي في السودان، لكن الربيع العربي حدث فعلا في السودان، مرات عديدة”.
وأضاف انه خرج الى شوارع الخرطوم في سيارة مكشوفة، وكان الدخان يتصاعد في سماء المدينة، ولكن حين رآه الناس هنفوا “الله أكبر الله أكبر”، حسب قوله.
وكان طلاب جامعة الخرطوم هم من بدأوا الاحتجاجات أمام مباني الجامعة، ثم توسعت لتشمل قطاعات مختلفة من الشعب في عدة أماكن من العاصمة.
وخرج مجموعة من المحامين الذين يحتجون على ارتفاع أسعار الغذاء والتضخم للتظاهر أمام مبنى المحكمة في العبيد عاصمة اقليم شمال كردفان ، واعتقلت مجموعة منهم، حسب شاهد عيان.
وفي حادث مماثل خرح حوالي مئة من الطلاب في مظاهرة في مدينة العبيد ودعوا إلى إسقاط النظام، بينما تجمع البعض في سوق المدينة.
وتستمر الاحتجاجات في السودان منذ أسبوع، وتشهد حرق إطارات وإلقاء الحجارة على الشرطة، وتعرض محتجون في مدينة بورسودان على البحر الأحمر للضرب واعتقل بعضهم.
وحظرت السلطات على حزب الأمة المعارض إقامة أي تجمعات عامة حسب ما صرح أحد القياديين في الحزب لوكالة أنباء فرانس برس.
Copy link