عربي وعالمي

الاستخبارات البريطانية: دول الربيع العربي تشكل خطرًا على بريطانيا

وصف رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني “جوناثان إيفانز” بأن دول الربيع العربي التي تمر بثورات للإطاحة بأنظمة الحكم, قد “اسفرت عن استدراج تنظيم القاعدة والمتشددين البريطانيين الساعين إلى الحصول على تدريبات لممارسة الارهاب” مما يزيد الخطر على الشعب البريطاني. 
وحذر “إيفانز” بخطاب يعد الاول خلال العامين الماضيين عبر إذاعة “بي بي سي” البريطانية بأن “دول الربيع العربي التي شهدت ثورات للإطاحة بأنظمة الحكم فيها ” تجذب عناصر تنظيم القاعدة والمتشددين البريطانيين الساعين إلى الحصول على تدريبات على ممارسة الإرهاب.”  
وأضاف إيفانز أن هناك أدلة على أن “جهاديين محتملين” يسافرون إلى الشرق الأوسط بحثا عن التدريب وفرص ممارسة نشاطات عسكرية.  
وأشار إلى أن “تنظيم القاعدة” يسعى الآن للعودة إلى موطن نشأته في الشرق الأوسط بعد أن انتقل من أفغانستان، عقب سقوط حركة طالبان، إلى باكستان، لافتًا إلى أن بعض مناطق العالم العربي أصبحت بيئة سانحة للقاعدة.” 
وأشار إيفانز إلى أن البريطانيين الذين يتلقون تدريبًا في الشرق الأوسط سوف يعودون ويشكلون تهديدًا لأمن بريطانيا. 
وقال إن أولمبياد لندن، التي ستقام الشهر المقبل، سوف تكون ” هدفا جاذبا لأعدائنا”، مؤكدًا مساندته لقوى الأمن لتأمين الحدث المرتقب عالميًا. 
وكانت لندن قد شهدت عمليات تفجير، استهدفت بشكل رئيسي شبكة مترو الأنفاق، نفذها أربعة مسلمين بريطانيين في عام 2005 وقتل فيها 52 شخصًا.
Copy link