عربي وعالمي

لا مكان للرئيس السوري في الحكومة الانتقالية
بريطانيا: الأسد انتهى ويتعيّن عليه الاستقالة

قال وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ اليوم الأحد، إن الرئيس بشار الأسد لن يكون له مكان في الحكومة السورية الانتقالية، وسيتم استبعاده من أي حكومة وحدة وطنية.

وأبلغ هيغ القناة التلفزيونية الأولى في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن البيان الختامي لمجموعة العمل الدولية حول سوريا في جنيف أمس السبت بشأن الأزمة المتصاعدة في سوريا “سيعني أن الرئيس الأسد انتهى ويتعيّن عليه الاستقالة من منصبه”.

وقال إن المجتمع الدولي “لم يقترب من حل الأزمة السورية، لكنه يضع طاقة كبيرة في ذلك ومن المحبط بشكل عميق أن مئات من الناس يموتون كل أسبوع ونحن نتحدث عن إيجاد حل”.

وأضاف هيغ أنه أمضى 10 ساعات في جنيف أمس “يتحدث إلى وزيري خارجية روسيا والصين حول ما يمكن القيام به”، وقال “حققنا خطوة إلى الأمام وهي اتفاقنا مع روسيا والصين حول شكل الحكومة الانتقالية المقترحة وضرورة أن تكون هناك حكومة وحدة وطنية انتقالية في سوريا تضم أناساً من الحكومة الراهنة وجماعات المعارضة على أساس الرضا المتبادل، ستستبعد بالطبع الرئيس الأسد”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أن الخطة التي اتفقت عليها مجموعة العمل الدولية حول سوريا في اجتماع جنيف “لا تلمح على الإطلاق إلى ضرورة تنحي الأسد لعدم وجود شروط مسبقة لاستبعاد أي مجموعة من حكومة الوحدة الوطنية المقترحة”.

وكانت “مجموعة العمل الدولية حول سوريا” التي اجتمعت في جنيف أمس السبت، شدّدت على ضرورة تطبيق كل الأطراف في سوريا خطة مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة كوفي أنان، وأكّدت التزام العمل العاجل لإنهاء العنف وإطلاق عملية انتقال سياسية بقيادة سورية تتضمّن تشكيل حكومة وحدة وطنية يمكن أن يشارك فيها أعضاء من الحكومة الحالية.

Copy link