عربي وعالمي

إسلاميو ليبيا لم يستسلموا : العبرة بالنهاية

أكد الإسلاميون في ليبيا انهم قد يحصلون على الغالبية في المجلس الوطني المقبل رغم النتائج الاولية المؤيدة لليبراليين. 
ويبدو أن الليبراليين في تحالف القوى الوطنية حصدوا معظم المقاعد الثمانين المخصصة للوائح الاحزاب السياسية بحسب اولى النتائج الاولية وتقديرات غير رسمية للاحزاب المتنافسة.
 والرهان الان على المقاعد الـ 120 الاخرى المخصصة للمرشحين الفرديين والذين يحظى معظمهم بدعم احزاب سياسية.
 وصرح محمد صوان زعيم حزب العدالة والبناء المنبثق من الاخوان المسلمين لفرانس برس ان “النتائج الاولية (التي ترجح فوز الليبراليين) تتعلق بـ 40% من المقاعد. بالنسبة الى المقاعد ال120 الباقية النتائج الاولية تشير الى غياب تحالف” القوى الوطنية.
 واضاف: “لدينا الكثير من المناصرين الذين فازوا بمقاعد، وتوقع وجودا كبيرا للاسلاميين في المجلس الوطني”.
 وردا على سؤال لمعرفة ما اذا سيقبل حزبه التعاون مع الليبراليين في المجلس الجديد قال صوان ان هناك قاسما مشتركا مع كل الاحزاب.
 الا انه اضاف للاسف فان تحالف القوى الوطنية هو من الاحزاب التي لدينا معها اقل نقاط مشتركة” ردا على الدعوة الى الوحدة التي وجهها الاحد زعيم التحالف محمود جبريل رئيس الوزراء السابق في المجلس الوطني الانتقالي الحاكم.
 وكانت عملية فرز الاصوات لا تزال مستمرة الثلاثاء. وتعلن النتائج الاولية منذ مساء الاثنين.
Copy link