عربي وعالمي

أسماء ستهرب إلى روسيا
«الغارديان»: المنطقة ستخسر بسقوط الأسد ديكتاتوراً قاسياً وحليفاً لإيران

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريراً بعنوان “المعركة في سوريا هي معركة الشرق الأوسط بأكمله”. ويوضح التقرير أنه عند سقوط الاسد فإن المنطقة ستخسر ديكتاتورا قاسيا وحليفا لإيران، وبذلك قد ترسم نهاية ثقافة سياسية في المنطقة.

ويرى التقرير ان الوضع في سوريا يبدو وكأنه النهاية، ويشبهه بفيلم سينمائي يتوقع مشاهدوه نهاية محتملة له. ويضيف ان النقطة المحورية لهذه النهاية هي مقتل اربعة من القادة العسكريين من الدائرة المقربة للرئيس السوري بشار الاسد، وتتدوال في الوقت الحالي العديد من الاشاعات حول هذه النهاية التي تشبه الايام الاخيرة للنظام السابق في كل من تونس ومصر وليبيا.

وتقول هذه الاشاعات بحسب التقرير ان زوجة الأسد ستهرب الى روسيا بينما الاسد نفسه يختفي عن الانظار الى ان يظهر على التلفاز ليثبت انه حي يرزق، وهنا تكون نهايته الحتمية.

ويضيف التقرير ان سقوط الاسد لن يضعف ايران فحسب بل سيشكل نهاية لثقافة سياسية في المنطقة. فالأسد هو الممثل الوحيد لشخصيات حكمت في بلدان الشرق الاوسط لأكثر من نصف قرن. وما بدأ مع عبد الناصر في مصر او حتى اتاتورك في تركيا سينتهي مع الاسد الذي يقمع الاختلافات الاثنية والمحلية في بلاده باسم الوطنية المتمركزة حول شخصه.

ويختم التقرير بقوله ان “سوريا على المحك.. والآتي غير واضح نظراً لاختلافات وانقسامات المعارضة”.

Copy link