عربي وعالمي

مون يطالب بوقف حمام الدم في سوريا: تفاقم الأوضاع يزعزع الشرق الأوسط

طالب السكرتير العام للامم المتحده بان كي مون في كرواتيا مساء اليوم بموقف عاجل لوقف حمام الدم في سوريا محذرا من ان تفاقم الاوضاع هناك سيكون له انعكاسات سلبية على الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط واقليم البحر الابيض المتوسط.
 
ودعا بان كي مون عقب لقائه مع رئيس حكومة كرواتيا زوران ميلاينوفيش في منتجع (بريوني) الكرواتي الدول الكبرى الى ان تتحمل مسؤوليتها بجدية وأن لا تتصرف وراء مواقف واطماع ضيقة وذلك في تعليق على الفيتو الروسي-الصيني الاخير بشأن سوريا.
 
ونقلت الاذاعة الكرواتية عن مون قوله اليوم بان جولته الحالية في منطقة البلقان تأتي للتعرف على مشكلات المنطقة والتي كان للامم المتحدة دور رئيسي في معالجتها منذ 20 عاما.
 
وأوضح ان للامم المتحدة تتمتع خبرة طويلة ومهمة ومفيدة في منطقة البلقان خلال الحروب اليوغسلافية ويمكن الاستفادة من تلك التجارب والبناء على الايجابيات مقرا بانه كانت هناك بعض الاخطاء والسلبيات التي امكن تداركها لاحقا في معالجة المشكلات الدولية الاخرى.
 
وحث السكرتير العام كرواتيا ودول المنطقة على ان تنشط ضمن منظمات الامم المتحده وخصوصا مهمات حفظ السلام في العالم والتي كانت دول يوغسلافيا مسرحا لها منذ العام 1991.
 
وأضاف في هذا السياق انه قد حان الوقت لتساهم دول يوغسلافيا السابقة ذاتها في مهمات حفظ السلام والامن في العالم مستفيدة من تجاربها في هذه المجالات مشيدا بمشاركة وحدات من كرواتيا والبوسنة وسلوفينيا ولو بشكل رمزي مع قوات حفظ الامن في مواقع مختلفة من العالم اليوم.
 
وبحث بان كي مون مع مسؤلين كروات الاوضاع في منطقة البلقان واحتمالات نشر الاستقرار بعد الازمات التي عصفت بالمنطقه مشددا على ضرورة العمل لانهاء الخلافات بين صربيا وكوسوفو عبر دعم المفاوضات والاتصالات بين الجانبين بهدف التوصل الى حل للقضايا العالقة.
 
يذكر ان السكرتير العام للامم المتحدة كان قد بدأ أمس جولة في منطقة البلقان يزور خلالها كرواتيا وصربيا وكوسوفو ومقدونيا والبوسنة والهرسك. 
Copy link