عربي وعالمي

الجامعة العربية تطلب من أعضائها تزويدها بمعلومات حول وفاة عرفات

طلبت جامعة الدول العربية اليوم من وزراء الخارجية العرب دعم اللجنة العربية لكشف ملابسات وفاة رئيس السلطة الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وتزويدها بالمعلومات المتوفرة. 
 جاذ ذلك في رسائل خطية بعثها الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي اليوم الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزراء الخارجية العرب يطلب فيها دعم السلطة الفلسطينية والدول العربية لجهود الجامعة ولجنتها المشكلة برئاسة نائب الامين العام. 
 وقال الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة السفير محمد صبيح في تصريح للصحفيين هنا ان هذه الرسائل تأتي في اطار تحرك الجامعة العربية لاعداد تقرير شامل حول ملابسات وفاة الرئيس الراحل عرفات. 
 وأضاف أن هذا التقرير سيعرض على الاجتماع المقبل لوزراء الخارجية العرب في سبتمبر المقبل بالقاهرة لاتخاذ القرار المناسب بشأن التوجه العربي في الأمم المتحدة لطلب تشكيل لجنة دولية لمتابعة هذه القضية. 
 وأوضح ان رسائل الامين العام للرئيس عباس وللوزراء العرب طلب تزويد الامانة العامة للجامعة العربية واللجنة المشكلة بها بكل الوثائق والمعلومات حول موضوع وفاة الرئيس ياسر عرفات.
 وذكر أن الامانة العامة طلبت من بعثاتها في الخارج ايضا متابعة هذه القضية وارسال ما لديها من معلومات حول هذه القضية خاصة في ضوء القرائن والأدلة الخطيرة حول ملابسات وفاة الرئيس الراحل. 
 وردا على سؤال حول ما اذا كانت الجامعة العربية ولجنتها المشكلة لمتابعة ملابسات وفاة الرئيس الراحل ستنجح في مهمتها رغم عدم توصل السلطة الفلسطينية ولجنتها التي شكلتها الى شيء في هذا الموضوع قال صبيح ان الوضع حاليا اختلف ومن حق الجامعة العربية والشعب الفلسطيني ان تظهر الحقيقة جلية.
 وأضاف ان هناك جهدا قد بذل ولا بد من استمرار هذا الجهد على كافة الأصعدة للوصول الى الحقيقة وهناك قناعة لدى الجميع “بأن الرئيس الراحل ياسر عرفات قد تعرض لاغتيال بالسم وبالتالي لا بد من اظهار الحقيقة